الرئاسة التركية: خاشقجي لا يزال داخل القنصلية السعودية في إسطنبول

03 أكتوبر 2018
الصورة
اهتمام تركي رسمي بقضية اختفاء الصحافي خاشقجي (فرانس برس)
+ الخط -


ذكر المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أن الصحافي السعودي جمال خاشقجي "لا يزال داخل قنصلية المملكة في إسطنبول"، وذلك بعد إعلان خطيبته أنه لم يخرج من اجتماع في القنصلية.

وقال المتحدث إبراهيم قالن، وفق ما نقلت عنه "رويترز"، إن "السلطات التركية على اتصال مع المسؤولين السعوديين"، معبراً عن أمله في حل الوضع.

وكان مسؤولان تركيان قد صرّحا لـ"رويترز"، في وقت سابق الأربعاء، أن خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية بإسطنبول. وأوضح أحد المسؤولين التركيين: "وفقًا للمعلومات المتاحة لدينا، لا يزال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول".



وقال توران قشلاقجي، رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب وصديق خاشقجي، وهو من المتابعين للقضية، إنهم شبه متأكدين من وجود خاشقجي في القنصلية السعودية، وإنهم متفائلون بخروجه في أي لحظة، لافتًا إلى أن هناك اهتمامًا رسميًا كبيرًا وتواصلًا رفيع المستوى لمعرفة مصير خاشقجي.

ونفى قشلاقجي، في حديث مقتضب لـ"العربي الجديد"، دخول الشرطة التركية إلى القنصلية وإجراء عمليات التفتيش عن خاشقجي داخلها، فيما ينتظرون ويترقبون خروجه من مبنى القنصلية الواقع في منطقة بشكتاش بإسطنبول، لتؤكد تصريحاته ما نقلته وسائل إعلامية عن مصادر رسمية تركية.


ردود فعل دولية

في الأثناء، ذكر مسؤول أميركي، يوم الأربعاء، أن وزارة الخارجية تتابع ما أثير عن اختفاء خاشقجي وتسعى للحصول على معلومات بشأن تلك المسألة.

وقال مسؤول في الوزارة: "نتابع عن كثب التقارير عن اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي ونواصل السعي للحصول على معلومات".

إلى ذلك، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الأربعاء، عن أمله في أن يتم العثور على خاشقجي، "على وجه السرعة، وأن يكون آمنًا".

جاء ذلك على لسان فرحان حق، نائب المتحدث باسم غوتيريس، خلال مؤتمر صحافي عقده بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وكان يرد خلاله على أسئلة الصحافيين بشأن ما إذا كان الأمين العام قلقاً حول أنباء فقد الاتصال بالإعلامي السعودي عقب توجهه إلى مقر قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، أمس الثلاثاء.

وكانت جمعية "بيت الإعلاميين العرب" في تركيا، قد أعلنت أمس في بيان فقد الاتصال بخاشقجي، بعد توجهه إلى مقر قنصلية بلاده في إسطنبول، للقيام ببعض الإجراءات الرسمية، وهو ما أكدته خطيبته.

ورداً على أسئلة الصحافيين بخصوص الأمر، قال حق: "الأمين العام يأمل أن يتم العثور عليه (خاشقجي) على وجه السرعة، وأن يكون آمناً".

وأضاف: "توجد لدينا معلومات مباشرة (لم يذكرها)، ونتابع الموضوع ونسعى للحصول على مزيد من المعلومات في هذا الصدد".

المساهمون