الذهب يستقر مع ترقب المستثمرين كلمة رئيس المركزي الأميركي

25 اغسطس 2020
الصورة
استقر الذهب في السوق الفورية عند 1932.15 دولارا للأوقية(Getty)
+ الخط -

استقر الذهب اليوم الثلاثاء إذ أدى انخفاض الدولار لتعويض أثر الضغوط الناجمة عن صعود الأسهم فيما عزف المستثمرون عن تكوين مراكز كبيرة قبل كلمة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي هذا الأسبوع.

واستقر الذهب في السوق الفورية عند 1932.15 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05.12 بتوقيت غرينتش. ولم يطرأ عليه تغير يذكر في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة عند 1938.80 دولارا.

يناقش باول مراجعة لإطار السياسة النقدية للمجلس في أول أيام مؤتمر سنوي للمركزي الأميركي يوم الخميس في اجتماع افتراضي وعلني بسبب فيروس كورونا.

وتبنى مجلس الاحتياطي سلسلة من إجراءات التحفيز النقدي والمالي وخفض أسعار الفائدة إلى قرب الصفر لمواجهة التداعيات الاقتصادية للجائحة، ما ساهم في صعود الذهب نحو 28 بالمئة هذا العام.

ونزل مؤشر الدولار 0.1 بالمائة أمام منافسيه اليوم الثلاثاء، وحدّ من إغراء الذهب صعود الأسهم الآسيوية مع ترحيب المستثمرين ببوادر تقدم في المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين عقب موجة صعود في وول ستريت.

وقال ستيفن إينس، كبير استراتيجيي السوق في أكسي كورب للخدمات المالية إن، "الأنباء الإيجابية المتعلقة بالفيروس تضغط بعض الشيء على المعنويات في الوقت الحالي"، مضيفا أن الذهب يتوقف لالتقاط الأنفاس قبيل كلمة رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي في اجتماع جاكسون هول.

الدولار يهبط

وفي السياق، نزل الدولار الأميركي في حين ارتفع نظيره الأسترالي واليوان الصيني بعدما وصفت الولايات المتحدة والصين اتصالا هاتفيا بين كبار المسؤولين التجاريين في البلدين بالناجح.

عزز ذلك ثقة المستثمرين بأن العلاقات التجارية يمكن أن تصمد حتى فيما تسود الخلافات العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وساهمت الأنباء في صعود الدولار الأسترالي 0.2 بالمائة إلى 0.7171 دولار أميركي وتقدم اليوان الصيني قليلا إلى 6.9070، كما نزلت العملة الأميركية مقابل اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.1813 دولار وبالنسبة ذاتها مقابل الجنيه الإسترليني إلى 1.3088 دولار.

ولم يصعد الدولار إلا أمام الين الياباني إذ ارتفع 0.2 المائة إلى 106.17 ين.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون