الدوما الروسي يصادق على تعليق معاهدة الصواريخ مع واشنطن

الدوما الروسي يصادق على تعليق معاهدة الصواريخ مع واشنطن

18 يونيو 2019
+ الخط -

وافقت جميع الكتل البرلمانية بمجلس الدوما (النواب) الروسي، اليوم الثلاثاء، بالإجماع، على مشروع قانون تعليق مشاركة روسيا في معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى التي ظلت مبرمة بين موسكو وواشنطن منذ أكثر من ثلاثة عقود.

ومع ذلك، يترك نص القانون لرئيس الدولة، أي فلاديمير بوتين حاليا، خيار العودة إلى العمل بالمعاهدة التي توقفها موسكو ردا على انسحاب واشنطن منها.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أثناء جلسة الدوما أن المقصود بهذا الإجراء هو تعليق المشاركة في المعاهدة وليس الانسحاب منها.

وبدوره، قال رئيس الدوما، فياتشيسلاف فولودين، في تصريحات صحافية في ختام التصويت: "نتخذ هذا القرار انطلاقا من ضرورة الدفاع عن مصالحنا الوطنية. قررت الولايات المتحدة وقف العمل بالمعاهدة بشكل أحادي الجانب، مشكلةً تهديداً لمنظومة الأمن العالمي بأسرها".

وبحسب النظام المعمول به في الدوما، يتم إقرار مشاريع قوانين المصادقة على الاتفاقيات الدولية ووقف أو استئناف العمل بها في قراءة واحدة. ومن المقرر أن ينظر مجلس الاتحاد (الشيوخ) الروسي في مشروع القانون الحالي يوم 26 يونيو/حزيران الجاري.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد أعلن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن انسحاب بلاده من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، وهو قرار أثار حفيظة الكرملين.

يذكر أن موسكو وواشنطن أبرمتا في عام 1987 معاهدة "الحدّ من الأسلحة النووية متوسطة المدى"، من شأنها منع إنتاج ونشر صواريخ مجنحة وباليستية أرضية ذات مدى من 500 إلى 5500 كيلومتر.