الدوري المصري في خطر... والزمالك يقود المعارضة لبيان الأهلي

17 أكتوبر 2019
الصورة
الدوري المصري يدخل أزمة جديدة (Getty)
+ الخط -
فرض عنوان "قليل من التأييد كثير من المعارضة" نفسه على البيان الرسمي الصادر من جانب النادي الأهلي المصري، الذي أعلن خلاله عدم خوضه أية مباريات رسمية له في بطولة الدوري المصري وأقربها لقاء الجونة في الجولة الخامسة، قبل لقائه المؤجل مع الزمالك الذي كان مقرراً في التاسع عشر من الشهر الجاري.


وبات انتظام الجدول المعلن من اللجنة المؤقتة للاتحاد قبل بداية الدور الأول محل شكٍ كبير، في ظل رفض الأهلي تأجيل لقاء القمة من جهة، وتضامن أندية معه من جهة ثانية، ورفضت أندية أخرى بيان إدارة محمود الخطيب واستغلال الموقف في فرض تأجيلات عديدة لها والتلويح بورقة عدم خوض المباريات، إذا لم يتمّ معاقبة الأهلي واعتباره مهزوماً أمام الجونة في الجولة الخامسة ما لم يقرر احترام الجدول المعلن.

وشهدت الساعات الأخيرة حصول الأهلي وبيانه على تأييد عدد محدود من الأندية، يتصدرهم المقاولون العرب والجونة وأسوان، التي تظلّمت في وقت سابق من التغييرات التي تمت في جدول الدوري.

وقال محسن صلاح رئيس نادي المقاولون العرب في تصريحات للصحافيين: "ما يحدث فوضى حقيقية ولم يكن يجب تأجيل لقاء الأهلي والزمالك مالم يتم تأجيل الجولة الرابعة بأكملها، ولكن ما حدث هو إجراء تغييرات في المباريات ولعب أسبوع داخل أسبوع، وليس هذا هو الجدول المنتظم الذي وعدت به اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة".

في الوقت نفسه، قال نادر شوقي رئيس نادي الجونة في تصريحات صحافية: "أؤيد بيان الأهلي ولن ألعب مباراة الجولة الخامسة إذا لم يحسم اتحاد الكرة موقف اللقاءات المؤجلة مبكراً، خاصة وأن القرار الصادر قبل بداية الموسم هو تأجيل كلّ جولة يتم خلالها تأجيل مباراة بدون ترتيب وفقاً للجدول المعلن من جانب الاتحاد".

وكتبت الساعات الأخيرة قيادة مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، وعدو محمود الخطيب الأول، "لوبي" داخل الأندية ضم إلى جانبه الإسماعيلي والاتحاد وسموحة ومصر المقاصة وإف سي مصر، بعدما مخاطبة اتحاد الكرة بكتاب في الساعات الأخيرة، طالبوا فيه اعتبار الأهلي منسحباً من لقاء الجونة ومعاقبته مثلما فعل اتحاد الكرة السابق برئاسة هاني أبوريدة حينما عاقب الزمالك باعتباره منسحباً أمام مصر المقاصة.

وقال إسماعيل يوسف عضو مجلس إدارة نادي الزمالك في تصريحات للصحافيين: "ليس لنا علاقة ببيان النادي الأهلي ونحن تحفظنا على لقاء المقاولون العرب لأسباب أخرى، ولكن إذا ما انسحب الأهلي أمام الجونة يجب تطبيق اللائحة عليه وخصم 3 نقاط منه ومعاقبته باعتباره مهزوماً مثلما حدث مع الزمالك قبل عامين في بطولة الدوري المصري، خاصة وأنه لا مبرر لموقفه في تأجيل لقاء الجونة في الأسبوع الخامس".

وأضاف: "اللقاء محدد مسبقاً ولا يمثل ضغطاً في المباريات بالنسبة إلى الأهلي عكس الزمالك الذي حاول اتحاد الكرة إجباره اللعب أمام المقاولون العرب في لقاء مقدم من الأسبوع الخامس رغم ارتباطه بمباراة غينيراسيون فووت السنغالي في اطار إياب دور الـ 32 من عمر دوري أبطال أفريقيا".

في الوقت نفسه، قال إبراهيم فارس عضو مجلس إدارة النادي الإسماعيلي في تصريحات للصحافيين: "الإسماعيلي يحترم الجدول الصادر من اتحاد الكرة وسنلعب مبارياتنا وفقاً للجدول رغم أننا فريق يلعب في بطولة خارجية هي البطولة العربية ونرغب في الحصول على وقت كاف، ويجب تطبيق اللائحة على الأهلي من جانب اللجنة المؤقتة".

وسار على النهج نفسه عضو البرلمان المصري محمد فرج عامر رئيس نادي سموحة، الذي أكد في تصريحات للصحافيين احترامه للجدول وخوضه لمبارياته مع تضامنه فقط مع الأهلي في مبدأ رفض تأجيل لقائه مع الزمالك، مشيراً إلى أن تصعيد الأمر إلى عدم خوض أي مباراة يهدد انتظام المسابقة بالكامل وهو ما يتحمل مسؤوليته عمرو الجنايني رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد حالياً.

وكان النادي الأهلي أعلن عبر بيان له رفضه التام لخوض أية مباريات له في الدوري وأقربها لقاء الجونة في الجولة الخامسة، ما لم يخض لقاء الزمالك في الجولة الرابعة، رافضاً فكرة تأجيلها إلى نهاية الدور الأول من عمر منافسات بطولة الدوري المصري أي نهاية يناير/ كانون الثاني المقبل، قبل انطلاق منافسات الدور الثاني من عمر الموسم.

 

المساهمون