الدنمارك: اعتقال شابين "تعاطفا مع داعش" على "فيسبوك"

الدنمارك: اعتقال شابين "تعاطفا مع داعش" على "فيسبوك"

19 ديسمبر 2014
نشر الشابان تعليقات تتعاطف مع "داعش" (Getty)
+ الخط -
أقدمت شرطة شمال العاصمة الدنماركية، في منطقة أليرود، على اعتقال شاب دنماركي من أصل سوري (21 سنة) على خلفية إبداء "التعاطف مع المتشددين الإسلاميين، ودعوته إلى التطرف".

وطلب الادعاء من المحكمة توقيف الشاب لأربعة أسابيع على ذمة التحقيق، بعد توقيفه يوم الأربعاء (18 ديسمبر/كانون الأول) في عملية مشتركة بين الشرطة وجهاز الاستخبارات الدنماركي.

والتهمة الموجهة للشاب، بحسب ما ذكر مسؤول التحرّيات، هي ترويج فيديو لشخص من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يدعو من خلاله إلى قتل مواطني الدول المشاركة بالتحالف الدولي الذي تقوده أميركا ضد التنظيم، والدنمارك واحدة منها.

وكتب الشاب على موقعه في فيسبوك تعليقاً على مشاركة الشريط قال فيه: "إنها رسالة لجميع المسلمين في الغرب، وخصوصا في الدنمارك".

وتأخذ الاستخبارات الدنماركية كل تصرف على الشبكة على محمل الجدّ. ومنذ فترة انطلقت عمليات مراقبة لصيقة لحسابات فيسبوك لشباب ينشطون في تعليقاتهم على الحدث الدائر في سورية والعراق.

لكنها المرة الثانية التي يجري الإعلان فيها عن نتيجة لتلك المراقبة على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، باعتقال الشاب وتوجبه تهم بخرق قانون العقوبات بدون أن يشمل قانون مكافحة الإرهاب حتى الآن.

وفي حادثة سابقة، اعتُقل شاب دنماركي (26 سنة) بعد مراقبة ما ينشر على موقعه على "فيسبوك" حيث تم توجيه تهمة التحريض على أمن وسيادة الدولة، حيث نشر صورة رأس مقطوع و"تعليقات مشجعة على حسابه على "فيسبوك".

المساهمون