الدفاع المدني يوثّق عشرات الخروقات لقوات النظام في إدلب

الدفاع المدني يوثّق عشرات الخروقات لقوات النظام في إدلب

07 سبتمبر 2019
+ الخط -
قصفت قوات النظام السوري والمليشيات المساندة لها ريف إدلب الخاضع للهدنة، شمال غربي سورية، بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية، ما أسفر عن دمار واسع في منازل المدنيين.

وقال مصدر من الدفاع المدني لـ"العربي الجديد" إن قوات النظام استهدفت بلدة كفرسجنة بـ25 قذيفة مدفعية وقرية التح بـ25، وركايا سجنة بـ15، وقرية مرعند غرب إدلب بقذيفتين.

وأضاف أن فرق الدفاع المدني تفقدت أماكن القصف وتأكدت من خلوها من الإصابات البشرية، وعملت على جرف الركام من الطرق العامة لفتحها أمام السيارات والنازحين.

ووثّق فريق منسقو استجابة سورية مقتل أكثر من 1371 مدنياً، بينهم 371 طفلاً وطفلة، ودماراً هائل في البنى التحتية والأحياء السكنية قدرت بقيمة أولية تجاوزت 3.2 مليارات دولار، خلال الفترة الواقعة بين الثاني من فبراير/ شباط وحتى أواخر أغسطس/ آب.

وأضاف أن أكثر من 966140 مدنياً نزحوا خلال الفترة ذاتها، عاد منهم 13671 مدنياً إلى بعض القرى والبلدات في ريف إدلب، مستغلين الهدوء النسبي التي تشهده بعض المناطق.

كانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت، يوم الجمعة الماضي، عن "وقف إطلاق نار في شمال غربي سورية، ابتداء من يوم السبت الموافق لـ31 من شهر أغسطس/ آب".

وأعلن النظام لاحقاً، عبر وكالة "سانا" التابعة له، "الموافقة على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب"، بينما لم يصدر تصريح رسمي من فصائل المعارضة السورية المسلحة حول الإعلان الروسي عن الهدنة.

ومنذ نهاية إبريل/ نيسان الماضي، يشهد ريفا إدلب وحماة حملة عسكرية من النظام بدعم روسي أسفرت عن نزوح آلاف المدنيين نحو المناطق القريبة من الحدود السورية-التركية.