الدفاع العراقية تعلن مقتل 124 من "داعش"

الدفاع العراقية تعلن مقتل 124 من "داعش"

19 يونيو 2015
الصورة
مقاتلو الحشد الشعبي أطلقوا النار على أكراد في طوزخورماتو(Getty)
+ الخط -

 

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الجمعة، مقتل 124 عنصراً من تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش)، في حين أفادت مصادر بأن الاشتباكات بين "الحشد الشعبي" ومواطنين أكراد، التي وقعت أمس، في طوزخورماتو شمال بغداد، أسفرت عن مقتل شخصٍ وإصابة أربعة من المدنيين الأكراد.

وأشارت وزارة الدفاع، في بيانٍ، نشرته وكالة (الأناضول) إلى أنّ "القوات الأمنية وبمساندة القوة الجوية، تمكّنت من قتل 124 إرهابياً من داعش، وتدمير أربعة أوكار لهم، فضلاً عن تدمير ثماني عجلات (شاحنات) للتنظيم في محافظات الأنبار (غرب) وكركوك وصلاح الدين (شمال)".

وفي السياق ذاته، قال قائد شرطة محافظة الأنبار، اللواء هادي رزيج، إنّ "قوة أمنية تمكنت من إلقاء القبض على 25 إرهابيا"، واصفاً من تم القبض عليهم بأنهم "من أخطر الخلايا النائمة المتواجدة في عامرية الفلوجة، التي تحاول زعزعة الأمن في القضاء".

في موازاة ذلك، أفادت مصادر في  مدينة طوزخورماتو شمال بغداد، بأنّ اشتباكات وقعت بين عناصر مليشيات "الحشد الشعبي" تتواجد بالقضاء مع مواطنين أكراد، أسفرت عن مقتل شخصٍ، وإصابة أربعة آخرين من المدنيين الأكراد.

وقال المتحدث باسم قائم مقامية قضاء طوزخورماتو، محمد فائق، لـ"العربي الجديد"، إنّ "عناصر في الميليشيات التابعة للحشد الشعبي المنتشرة في القضاء قامت مساء الخميس، بإطلاق النار على عدد من المواطنين الكرد المدنيين".

وأوضح أنّ "مسلحي الميليشيات، قاموا بإطلاق النار على المدنيين الأكراد في حي الجمهوري".

وتتزايد المشاكل التي يتسبب بها عناصر المليشيات لسكان المناطق التي يوجدون فيها، وآخرها كانت مصادمات بينهم وبين أفراد من البشمركة الكردية، في ناحية جلولاء.

وتحذّر أوساط سياسية كردية، من تهديد ينتظر إقليم كردستان وسكانه من قبل مليشيات "الحشد الشعبي".

وتشير تقارير بهذا الخصوص، إلى أنّ الحرب المقبلة لقوات البشمركة الكردية، وبعد انتهاء الحرب ضد "داعش"، ستكون مع مليشيات "الحشد".

اقرأ أيضاً: "داعش" يرصد مكافأة مالية مقابل قتل عناصر الحرس الثوري

المساهمون