الداخلية التونسية تحذر من التشكيك بالعمليات الأمنية على "فيسبوك"

الداخلية التونسية تحذر من التشكيك بالعمليات الأمنية على "فيسبوك"

06 مايو 2017
الصورة
سبعة ملايين حساب "فيسبوكي" في تونس (Getty)
+ الخط -

حذرت وزارة الداخلية التونسية، في بلاغ لها صدر مساء أمس الجمعة، مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في تونس من خطورة الكشف عن مجريات عمليات أمنية او التشكيك فيها، خاصة أثناء تعاطي قوات الأمن التونسي مع حالات حساسة، مثل عمليات مكافحة الإرهاب.

يأتي البلاغ على خلفية تصاعد التشكيك في مسار بعض عمليات مقاومة الإرهاب في تونس، وآخرها عملية محافظة سيدي بوزيد، الأحد الماضي، إذ أدّت إلى مقتل إرهابيين والقبض عن أربعة آخرين.

لكن انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بعض التدوينات المشككة في العملية، واعتبر مطلقوها أن الهدف منها تخفيف الضغط على الحكومة التونسية، خاصة أن العملية تمّت قبل يوم واحد من خوض الإضراب العام المقرر حينها في محافظة سيدي بوزيد وتنظيم تظاهرات احتجاجية على السياسة المتبعة من قبل حكومة يوسف الشاهد.

تجدر الإشارة إلى أن موقع "فيسبوك" يعد إحدى أهم مصادر المعلومات في تونس، علماً أنه هناك أكثر من سبعة ملايين حساب على الموقع، أي أن حوالي سبع تونسيين من كل عشرة يمتلكون حساباً "فيسبوكياً"، ما يعكس القيمة المتنامية لمنصة التواصل هذه في الحياة العامة في تونس.

المساهمون