الخوف من الدم في عيد الأضحى... الأسباب والعلاج

12 سبتمبر 2016
الصورة
فوبيا الدم مرتبطة بفوبيات أخرى (بوريس سبريمو/Getty)
+ الخط -



يأتي عيد الأضحى وسط مخاوف بعض الأشخاص من رؤية مشاهد الدم. ويتحول عند البعض إلى خوف شديد يصل إلى مستوى مرضي.

وأوضح موقع "فير أوف" أن لهذا المرض عدة أسباب، بينها ارتباطه بمخاوف مرضية أخرى، بينها رهاب الإبر والخوف من الأطباء والخوف من الأمراض. 

ولهذا الخوف عدة أسباب وفق الموقع، منها الخوف من كل ما هو طبي. فهي المهنة التي عادة ما ترتبط بالدم والحقن والإصابات والموت. وتساهم صور السينما والتلفزيون بزيادة جرعة الخوف، وذلك بسبب بثها لقصص القتل والخوف والأفلام الدموية المروعة.

ويضيف الموقع أن من بين أسباب الخوف كذلك هي الخوف من الجراثيم. إذ يتخيل المريض أن الجراثيم قد تنتقل عبر الدم إليه، كما يرتبط برهاب بالخوف المرضي من الموت.

وككثير من الفوبيات المتطرفة، قد يكون السبب مرتبطاً بأحداث صادمة عاشها المريض في طفولته.

ويستجيب الجسم بطرق مختلفة مع حالات الدم، وتتراوح من الخوف إلى الإغماء، وهو الطريقة الدفاعية للجسم لحماية نفسه من مزيد من التوتر. إضافة إلى أعراض الفوبيا التقليدية مثل القلق والغثيان وزيادة نبضات القلب والشحوب.

ولا ينصح الأطباء بالاسترخاء للتغلب على هذه الفوبيا بل على العكس. إذ ينصحون في هذه بأن يضغط المريض على أكبر عدد من عضلات جسمه بأن يتخذ شكل عقد متوترة. وهذه الطريقة تكون فعالة حتى في منع الإغماء المترتب عن الخوف.


(العربي الجديد)








دلالات

المساهمون