الخليج يرفع استثماراته بالسندات الأميركية إلى 219.2 مليار دولار

18 ابريل 2017
الصورة
+ الخط -
ارتفعت استثمارات دول مجلس التعاون الخليجي في أذون وسندات الخزانة الأميركية بنسبة 0.4%، في فبراير/شباط الماضي، على أساس شهري.

وأظهرت بيانات وزارة الخزانة الأميركية، الصادرة اليوم الثلاثاء، ارتفاع الاستثمارات الخليجية إلى 219.2 مليار دولار حتى نهاية فبراير/شباط الماضي، مقابل 218.4 مليار دولار، حتى نهاية يناير/كانون الثاني من العام نفسه.

وجاءت السعودية، كأكبر الدول المستثمرة في الأذون والسندات الأميركية، بحصة بلغت قيمتها 113.8 مليار دولار في فبراير/شباط الماضي، بنسبة زيادة 1.3% مقارنة مع 112.3 مليار دولار في يناير/كانون الثاني من العام نفسه.

وحسب البيانات، حلت الإمارات في المرتبة الثانية بإجمالي استثمارات بلغت 59.9 مليار دولار في فبراير/شباط الماضي، مقارنة بـ 61.6 مليار دولار في يناير/كانون الثاني من العام نفسه.

وجاءت الكويت في المرتبة الثالثة بإجمالي استثمارات بلغت 29.8 مليار دولار، ثم عُمان بنحو 13.7 مليار دولار، وقطر بنحو 1.4 مليار دولار، فيما تذيلت البحرين القائمة بنحو 651 مليون دولار فقط.



وما تعلنه الخزانة الأميركية في بياناتها الشهرية، هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الأميركية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء أكانت حكومية أم خاصة.

وحسب البيانات، تصدرت اليابان كبار المستثمرين في أذون وسندات الخزانة الأميركية للشهر الخامس على التوالي بـ 1115.1 مليار دولار، تلتها الصين بـ 1059.7 مليار دولار.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية للمرة الأولى حجم حيازة الدول من سندات وأذون الخزانة الأميركية بشكل مفصل، في مارس/آذار 2016، بعد أن أبقت عليها سراً لأكثر من أربعة عقود، وأفرجت عنها استجابة لقانون حرية المعلومات الأميركي.

المساهمون