الخسائر تتوالى بصفوف المليشيات الداعمة للنظام السوري في حلب

الخسائر تتوالى بصفوف المليشيات الداعمة للنظام السوري في حلب

05 نوفمبر 2016
الصورة
يحاول النظام اقتحام مواقع المعارضة (جورج أورفاليان/ فرانس برس)
+ الخط -
أعلن "الجيش السوري الحر"، اليوم السبت، عن تمكّنه من قتل ثمانية عناصر من "لواء القدس" الفلسطيني في عملية "انغماسية" على جبهة العويجة، شمالي المنطقة المحاصرة من مدينة حلب.

وتحاول قوات النظام السوري اقتحام مواقع المعارضة في المنطقة الشرقية من حلب، عبر تلك المنطقة بشكل متكرر، حيث تسيطر على مواقع عديدة تحيط بطريق الكاستيلو، الواصل بين حلب وريفها الشمالي.

ويتواجد في المنطقة الشرقية من مدينة حلب حوالى 350 ألف مدني، وتحاصرهم قوات النظام بدعم من مليشيات طائفية أجنبية ومحلية.

ويذكر أنّ "لواء القدس" هو مجموعة مقاتلين من اللاجئين الفلسطينيين في سورية، الموالين للنظام السوري، ويعتبر أحد أكبر المليشيات المقاتلة إلى جانب النظام في حلب، ضد المعارضة السورية.

وتوالت خسائر المليشيات المقاتلة إلى جانب النظام مؤخراً، وتحديداً بعد إعلان المعارضة السورية الأسبوع الماضي، بدء معركة "ملحمة حلب الكبرى"  بهدف كسر الحصار المفروض على المنطقة الشرقية، من قبل النظام والمليشيات.

وكانت وسائل إعلام موالية لـ"حزب الله" اللبناني قد نشرت، أمس الجمعة، أسماء 9 عناصر من الحزب، قالت إنهم قضوا أثناء "تأدية واجبهم الجهادي" في حلب.


وفي السياق ذاته، أعلن "جيش المجاهدين"، أحد فصائل المعارضة السورية المسلحة، عن مقتل مجموعة من "حزب الله"، باستهداف موقع لهم بصاروخ مضاد للدروع، على تلة أحد، جنوب غربي مدفعية الراموسة بمنطقة جبل سمعان بريف حلب الجنوبي، ونشر "جيش المجاهدين" مقطع فيديو يظهر استهداف المجموعة بصاروخ من نوع "تاو".

في المقابل، شنّت طائرات روسية، اليوم السبت، غارات على مشروع 1070 شقة ومنطقة الراشدين وبلدة المنصورة، غربي مدينة حلب، من دون وقوع ضحايا.

وفي ريف دمشق، أعلن الدفاع المدني اليوم السبت، عن إصابة مدنيين بقصف مدفعي من قوات النظام السوري على منطقة المرج، وطريق وادي بردى، فيما طاولت غارات جوية مدينة دوما، من دون وقوع إصابات.




المساهمون