الخام الصخري يحول دون ارتفاع أسعار النفط

25 سبتمبر 2014
الصورة
الخام الصخري خلف تراجع اسعار النفط (أرشيف/getty)
+ الخط -
قال مدير إدارة معلومات الطاقة الأميركية، آدم سيمنسكي، اليوم الخميس، إن أسعار النفط الخام كانت ستصل إلى 150 دولارا للبرميل نظراً لتعطل الإمدادات من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذا لم تكن هناك زيادة في إنتاج النفط الصخري من ولايتي "نورث داكوتا " و
"تكساس" في الولايات المتحدة.

واصلت أسعار النفط هبوطها بوتيرة عالية، حيث وصل إلى نحو 96 دولاراً للبرميل، الأربعاء، وبددت زيادة الإمدادات من أفريقيا والعراق تأثير تنامي التوترات في الشرق الأوسط وبيانات أفضل من المتوقع من الصين.

وارتفع إنتاج الخام من مكامن باكين وبيرميان وإيجل فورد الغنية بالنفط الصخري في الولايتين، إضافة إلى مكامن أصغر في أرجاء البلاد إلى ما يزيد عن 4 ملايين برميل يوميا في السنوات العشر الماضية.

وقال سيمنسكي في مقابلة تلفزيونية، قبل الاجتماع السنوي لمجلس نورث داكوتا للنفط، إن هذا النفط الجديد ساعد الولايات المتحدة على مواجهة انقطاع الإمدادات من ليبيا والعراق ودول أخرى منتجة حيث تسببت اضطرابات سياسية وعسكرية في أضرار شديدة للإنتاج.

وأضاف "إذا لم يكن لدينا النمو في نورث داكوتا وإيجل فورد وبيرميان كان سعر النفط سيصل إلى 150 دولارا للبرميل".

ويتسبب تراجع أسعار النفط بخسائر يومية لدول الخليج تبلغ قيمتها 255 مليون دولار يومياً، و7.65 مليار دولار شهرياً، ذلك لأن معدل الإنتاج اليومي لدول الخليج يبلغ 17 مليون برميل تقريباً.

وتأتي السعودية كأكبر الخاسرين من بين الدول الخليجية، فهي تستحوذ على أكثر من 65% من إنتاجها بنحو 9.597 مليون برميل يومياً في شهر أغسطس/آب، حسب تقرير منظمة الدول المصدرة للنفط، وهو ما يعني أنها تخسر بمفردها يومياً في ظل الأسعار الحالية نحو 144 مليون دولار، وشهرياً 2.16 مليار دولار.

وتخسر الكويت البالغ إنتاجها ثلاثة ملايين برميل وفق آخر الإحصاءات، نحو 45 مليون دولار يومياً، و1.35 مليار دولار شهرياً. 

المساهمون