الخارجية تتهم "حركة تحرير السودان" بافتعال أحداث "كلمة"

23 سبتمبر 2017

أدانت الخارجية السودانية، اليوم السبت، الأحداث التي وقعت بمعسكر "كلمة" للنازحين بولاية جنوب دارفور خلال زيارة الرئيس السوداني، عمر البشير، للمعسكر أمس، واتهمت عناصر في "حركة تحرير السودان" المسلحة، بقيادة عبدالواحد نور، بإشعال الاشتباكات.  

ووفق بيان صادر عن البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد)، فإن ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص قتلوا خلال الاشتباكات التي اندلعت بين محتجين في المعسكر على زيارة البشير والقوات الحكومية، كما أصيب 26 آخرون، بينما تقول الحكومة إن اثنين فقط قتلا، ويؤكد النازحون سقوط 6. 

وذكر بيان الخارجية السودانية، أن الحكومة في ولاية جنوب دارفور، أخطرت البعثة الأفريقية بشأن مخطط وتحركات عناصر تتبع لحركة عبدالواحد نور، لإفشال وتخريب زيارة البشير للمنطقة، مؤكدة أن الأحداث تزامنت مع الزيارة غير المسبوقة لمحلية بليل بولاية جنوب دارفور، والتي يقع ضمن نطاقها معسكر "كلمة".