الخارجية الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل للجم جرائم الاحتلال

الخارجية الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل للجم جرائم الاحتلال

20 ابريل 2017
+ الخط -



دانت وزارة الخارجية الفلسطينية مساء اليوم الخميس، بأشد العبارات الانتهاكات الخطيرة التي تضاعفت على مدار الساعات الأخيرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في أراضي دولة فلسطين.
ونددت وزارة الخارجية في بيان صحافي، قيام عدد من قطعان المستوطنين اليوم، بتنظيم حفلة شواء أمام معتقل "عوفر" الإسرائيلي غرب مدينة رام الله في محاولة لاستفزاز الأسرى الذين يخوضون معركة الإضراب عن الطعام.
وذكرت بأن المستوطنين صرحوا علانية بأنهم جاءوا إلى المنطقة للاحتفال بالإضراب عن الطعام ولكسر روح الأسرى الفلسطينيين عبر إطلاق العنان لرائحة اللحم ودخان الشواء حتى يغطي زنازينهم.
ودانت الخارجية أيضا إقدام مستوطن متطرف على دهس الفتاة كوثر محمد شاورية (13 سنة) بالقرب من بلدة تقوع شرقي مدينة بيت لحم، ما أدى إلى إصابتها بجروح متوسطة، فيما لاذ المعتدي بالفرار.
وقالت الوزارة إن هذه الجريمة ليست الأولى والأخيرة التي يقدم فيها المستوطنون المتطرفون على دهس وقتل وحرق المواطنين الفلسطينيين العزل، وهي تأتي في سياق الحماية التي توفرها حكومة الاحتلال لعناصر التنظيمات الإرهابية الاستيطانية.
وذكرت بجريمة حرق عائلة دوابشة في قرية دوما قرب نابلس، مضيفة: يوم أمس أقدم جنود الاحتلال وبشكل متعمد على قتل الشاب صهيب مشاهرة (21 سنة) بحجة أنه حاول دهس جنود الاحتلال، علماً أن جميع المؤشرات والدلائل تظهر أن ما جرى هو عبارة عن حادث سير ليس إلا، بينما نحن اليوم أمام مشهد مقابل مليء بالعنصرية والعقلية الاستعمارية حيث لم يقدم جنود الاحتلال بإطلاق النار على المستوطن الذي دهس الفتاة ولاذ بالفرار.
وطالبت الوزارة المجتمع الدولي ومجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن بإدانة هذه الجرائم والانتهاكات والاستفزازات الإسرائيلية، وفضح الطابع العنصري للاحتلال وانتهاكاته الجسيمة للقانون الدولي.
ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتوفير الحماية لأبناء شعبنا من إرهاب المستوطنين وإرهاب الدولة المنظم، مطالبة المنظمات الحقوقية والإنسانية بمتابعة هذه الجرائم وتوثيقها من أجل الملاحقة القانونية والقضائية للمجرمين والقتلة.