الحوثيين يقتحمون مستشفى ويرسلون تعزيزات عسكرية

الحوثيين يقتحمون مستشفى ويرسلون تعزيزات عسكرية

30 مارس 2015
الصورة
الحوثيون وصالح يسعون إلى إيصال تعزيزات لقواتهم في شبوة
+ الخط -

اقتحم مسلحون حوثيون وقوات موالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، مستشفى في الضالع ومركز الفيوش السلفي في محافظة لحج جنوب اليمن.

وقال مصدر مسؤول في مستشفى السلامة، في مدينة الضالع، لـ "العربي الجديد"، إن مسلحين وجنوداً من اللواء 33، احتلوا المستشفى، ويتحصنون داخله، كما يطلقون من داخله القذائف، بعد أن حوّلوه إلى "ثكنة عسكرية"، وطالبت إدارة المستشفى المنظمات الحقوقية والمعنية بمجال الطب، والدولية منها، بالتدخل لإنقاذ المستشفى، "ليقوم بعمله الإنساني تجاه المدنيين".

ويقع مستشفى السلامة في المدخل الشمالي لمدينة الضالع، وعلى مسافة لا تتجاوز مائة وخمسين متراً، من مقر اللواء 33 الموالي للحوثيين وصالح.

في المقابل، قالت اللجنة الطبية للحراك الجنوبي إن عدد القتلى منذ بداية الأحداث في عدن 86، بينما سقط 585 جريحاً،


بالإضافة إلى سقوط 12 قتيلاً و72 جريحاً خلال يوم السبت فقط على يد المسلحين الحوثيين والقوات الموالية لصالح.

من جانب آخر، قالت مصادر في حضرموت، لـ "العربي الجديد"، إن تعزيزات عسكرية كبيرة شوهدت وهي تخرج من مدينة المكلا، عاصمة حضرموت، عن طريق منطقة فوة في اتجاه محافظة شبوة.

المصادر أكدت أن "التعزيزات تحتوي على مدرعات وسيارات همر أميركية الصنع، تابعة للجيش اليمني، ويرافقها عدد كبير من الجنود، وهي تعزيزات للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، علي صالح، التي تكبدت خسائر كبيرة في شبوة يوم السبت، وتمكنت طائرات "عاصفة الحزم" من قصف تعزيزات عسكرية كانت متجهة إلى شبوة عن طريق البيضاء".

ويحاول الحوثيون وصالح إيصال تعزيزات لقواتهم في شبوة، التي تعرضت لخسائر على يد القبائل في منطقة بيحان، لا سيما أن العتاد كاد ينفد.

المساهمون