الحوثيون يعلنون تصفية المتهم الرئيسي باغتيال شقيق زعيم الجماعة

11 سبتمبر 2019
أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، الأربعاء، أنها نفذت عملية استخباراتية وأمنية "ناجحة"، لتصفية المتهم الرئيسي باغتيال إبراهيم بدر الدين الحوثي، شقيق زعيم الجماعة، والذي كانت الأخيرة قد أعلنت مقتله بحادثة اغتيال غامضة، الشهر المنصرم.

وأوضح بيان صادر عن "وزارة الداخلية" الخاضعة للحوثيين في صنعاء، اطلع "العربي الجديد" على نسخة منه، أن الأجهزة الأمنية التابعة لها تمكنت أمس الثلاثاء، في العاشر من سبتمبر/ أيلول، من تنفيذ "عملية استخبارية وأمنية نوعية"، فيما وصفته "عمق المناطق الخاضعة لسيطرة العدوان"، بمدينة مأرب، وسط البلاد.

وحسب البيان، فقد جرى خلال العملية القضاء على شخصٍ يُدعى محمد علي قايد ضاوي، والبالغ من العمر 54 عاماً، وقالت إن الأخير هو المنفذ الرئيسي لما وصفتها بـ"جريمة اغتيال الشهيدين إبراهيم بدرالدين الحوثي ورفيقه محمد حسين قاسم البدر"، وذلك في أعقاب استكمال التحقيقات وجمع المعلومات "الدقيقة"، لمعرفة الأشخاص والجهات المسؤولة عن مقتل المذكورين.

واتهم الحوثيون السعودية بالوقوف خلف عملية الاغتيال، وقال البيان إن التحقيقات توصلت إلى "معلومات دقيقة" أثبتت ارتباط ضاوي باستخبارات من وصفته بـ"العدو السعودي"، وقال إن الأخيرة "الجهة الرئيسية" التي تقف خلف اغتيال إبراهيم الحوثي ورفيقه.

وكانت وزارة الداخلية الخاضعة للجماعة قد أعلنت في التاسع من أغسطس/ آب المنصرم أن إبراهيم الحوثي، الشقيق الأصغر لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، قتل عبر من سمتها "أيادي الغدر والخيانة التابعة للعدوان الأميركي الإسرائيلي وأدواته"، في حين تحدثت معلومات غير رسمية عن أنه قتل في صنعاء.

وتوعدت الجماعة في بيانها الصادر الأربعاء بالكشف عن "بقية الجناة المشتركين والضالعين"، في عملية الاغتيال، وتوعدت بالوصول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة.

وكان إبراهيم الحوثي أول قيادي رفيع تعلن الجماعة عن مقتله، في المناطق الخاضعة لسيطرتها، عبر عملية "اغتيال" وليس بغارات جوية أو معارك ميدانية، وهو ما أثار تكهنات بوجود تصفيات بين أجنحة داخل الجماعة. ​
تعليق: