الحوثيون يعاقبون صرّافي صنعاء لتعاملهم بالنقود الجديدة

04 ابريل 2018
الصورة
تدابير حوثية مشددة في سوق صرافة العملة (محمد حمود/Getty)
+ الخط -


أغلقت سلطات الحوثيين عشرات محال وشركات الصرافة في العاصمة اليمنية صنعاء، على خلفية تعامل الصرافين بالأوراق النقدية الجديدة من فئتي ألف ريال و500 ريال الصادرتين عن الحكومة الشرعية، وقامت بمصادرة ملايين الريالات.

وقالت مصادر مصرفية لـ"العربي الجديد"، إن قوات أمنية تابعة للحوثيين دهمت عشرات محال وشركات الصرافة أمس الثلاثاء واليوم الأربعاء، وأغلقت وصادرت ملايين الريالات من النقود الجديدة التي طبعها البنك المركزي اليمني من مقره الرئيسي في عدن بتوقيع المحافظ السابق منصر القعيطي.

وقررت سلطات الحوثيين التي تُحكم قبضتها على العاصمة صنعاء ومحافظات في شمال اليمن وغربه، منع التعامل بالأوراق النقدية الجديدة من فئتي ألف ريال و500 ريال، والتي طبعها البنك المركزي اليمني التابع للحكومة الشرعية التي تتخذ من عدن (جنوب البلاد) مقراً.

وحذّرت حكومة الإنقاذ الموالية للحوثيين، نهاية فبراير/شباط الماضي، كافة الجهات التابعة لها، من التعامل مع المطبوعات النقدية التي أصدرتها الحكومة المعترف بها دولياً، كما أصدرت تعميماً لجميع شركات ومحال الصرافة في مناطقها بعدم التعامل مع نقود الحكومة.



وقالت إن القرار يأتي ضمن إجراءات لحماية العملة المحلية، وبرّرت بأن النقود الجديدة "تسببت في تضخم العملة وتدهور الاقتصاد الوطني"، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرتهم.

ولا تزال جماعة الحوثيين تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء وعلى مؤسسات الدولة، على رغم الضربات التي تلقتها من تحالف دعم الشرعية على مدى نحو 3 سنوات من الحرب بين الطرفين.

وتتخذ الجماعة من فرع المركزي اليمني في صنعاء بنكاً مركزياً لها، بعد قرار الحكومة الشرعية نقل مقره الرئيسي إلى العاصمة المؤقتة عدن.

المساهمون