الحوثيون يزعمون إسقاط "درونز" أميركية ومعارك عنيفة على حدود السعودية

الحوثيون يزعمون إسقاط "درونز" أميركية ومعارك عنيفة على الحدود السعودية

02 اغسطس 2020
الصورة
شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مناطق متفرقة (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت جماعة الحوثيين، اليوم الأحد، إسقاط طائرة مسيرة زعمت أنها أميركية، وذلك في أجواء مديرية "حرض" بمحافظة حجة، فيما اندلعت معارك عنيفة في الشريط الحدودي الواقع بين اليمن والحدود الجنوبية السعودية، وفقاً لوسائل إعلام حوثية.
وذكر المتحدث العسكري للحوثيين يحيى سريع، في بيان صحافي، أن الدفاعات الجوية التابعة لهم أسقطت طائرة استطلاع أميركية نوع (آر كيو 20) في أجواء مديرية حرض، قبالة جازان السعودية، وذلك بسلاح مناسب، لم يتم الكشف عنه.
ولم يتسنَ التحقّق من مزاعم الحوثيين بأن الطائرة التي تم إسقاطها أميركية، كما أن واشنطن لم تعلن ذلك على الفور، لكن الجماعة نشرت فيما بعد لقطات قالت إن الإعلام الحربي التابع لها قام بتوثيقها عقب عملية الإسقاط.

 

وفي السياق، شهد الشريط الحدودي الجنوبي للسعودية معارك عنيفة، بين الحوثيين والقوات السعودية، بالتزامن مع غارات جوية شنها التحالف السعودي الإماراتي على مواقع حوثية مفترضة بمعاقلهم الرئيسية في محافظة صعدة، شمالي اليمن.
وقالت قناة "المسيرة" الحوثية إن قواتهم تمكنت من كسر زحف للقوات السعودية وحلفائها استمر لمدة أربع ساعات، وذلك قبالة منطقة "الصوح" في نجران، جنوبي المملكة.
وأشارت القناة الحوثية إلى أن الزحف السعودي الذي تم من ثلاثة اتجاهات لم يسفر عن أي تقدّم في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة، لكن التحالف السعودي لم يعلن شن عملية برية في الشريط الحدودي.
وبالتزامن مع المعارك، شنّت مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي سلسلة غارات على مناطق متفرقة في صعدة والشريط الحدودي، ووفقاً لوسائل إعلام حوثية، فقد تعرضت مديرية "كتاف" لثلاث غارات جوية، فيما تعرضت منطقة "الأجاشر" قبالة نجران لأربع غارات.

 

ولم تعلن الجماعة نتائج الضربات الجوية للتحالف السعودي الإماراتي، وما إذا كانت قد أسفرت عن خسائر في صفوفها أم لا.