الحوثيون يحاكمون 24 بهائياً يمنياً من بينهم 6 تم نفيهم للخارج

23 اغسطس 2020
الصورة
البهائيون الستة الذين تم نفيهم من اليمن (تويتر)
+ الخط -

تواصل السلطات التابعة لجماعة الحوثي في اليمن، محاكمة 24 شخصاًمن الطائفة البهائية، بمن فيهم 6 قياديين تم نفيهم إلى الخارج، أواخر الشهر الماضي، عقب سنوات من اعتقالهم، بحسب "المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين".

وقالت المبادرة،في بيان صحافي، اليوم الأحد، إنّ المحكمة الجزائية المتخصصة الخاضعة للحوثيين بصنعاء، عقدت، أمس السبت، جلسة محاكمة، وأن رئيس المحكمة (لم يذكر اسمه) "تظاهر خلال الجلسة بعدم علمه بترحيل القياديين الستة إلى خارج اليمن قسرا، وسأل هيئة الدفاع عنهم، فطلب الدفاع من رئيس المحكمة توجيه السؤال إلى ممثل النيابة، والذي رد بأنه تم ترحيلهم إلى الخارج، وطلب من المحكمة استكمال المحاكمة باعتبارهم فارين من العدالة".

ووفقاً للبيان، فقد اعترض محامي الدفاع عن البهائيين على طلب النيابة محاكمة المرحلين باعتبارهم فارين، وطالب المحكمة بإسقاط التهم عنهم بناء على قرار العفو الصادر من المكتب  السياسي الأعلى لسلطة الحوثيين. لكن رئيس المحكمة والنيابة رفضا الطلب، وأشارا إلى أن القرار كان الإفراج عنهم وليس العفو. وطالب رئيس المحكمة النيابة بإحضار المتهمين في الجلسة المقبلة التي حدد موعدها يوم 12 سبتمبر/أيلول المقبل.

في المقابل، نددت المبادرة بالمحاكمة، واعتبرتها  "مسرحية هزلية لا معنى لها سوى التحايل على أموال وممتلكات أبناء الطائفة البهائية".

وأفرجت السلطات الحوثية، في 30 يوليو/ تموز الماضي، عن ستة بهائيين، بينهم زعيم الطائفة باليمن، حامد حيدرة، بعد أكثر من 100 على صدور قرار بالعفو عنه، وإسقاط عقوبة الإعدام، والخمسة الآخرون هم: وليد عياش، وأكرم عياش،  وكيفان غديري، وبديع الله سنائي، ووائل العريقي.

وأكدت مصادر حقوقية، لـ"العربي الجديد"، في وقت سابق، أنّ الجماعة رهنت عملية الإفراج بخروج قادة البهائيين الستة من صنعاء إلى خارج اليمن، وتوسط مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، لنقل البهائيين الستة من مطار صنعاء على متن طائرة أممية إلى إثيوبيا، قبل أن يتم نقلهم إلى دولة أوروبية ستقدم لهم اللجوء الإنساني.