الحمد الله في غزة: جئنا لتكريس المصالحة الوطنيّة

الحمد الله في غزة: جئنا لتكريس المصالحة الوطنيّة

25 مارس 2015
+ الخط -
أكدّ رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، رامي الحمد الله، في مؤتمر صحافي عقب وصوله إلى قطاع غزة، اليوم الأربعاء، أنّ زيارته تهدف لتكريس المصالحة الوطنية، وطيّ صفحة الانقسام إلى غير رجعة.

وأوضح الحمد الله أنّنا "أمام مهمة وطنية كبرى، وأولوية قصوى، نعمل من خلالها لطي صفحة الانقسام إلى غير رجعة"، غيرّ أنه أكد أنّ حل أزمات غزة لا يكون إلا بتسليم المعابر للسلطة الفلسطينية، وتسليمها مسؤولية جباية الضرائب في القطاع.

وأعلن أنه سيجري تخصيص 800 مليون دولار لإعادة إعمار غزة ولتقديم المساعدات للمحتاجين، وفق موازنة الطوارئ التي تعمل حكومته على إقرارها، مشيراً إلى التعويل على المانحين في مواصلة تدفق الدعم المالي لما تعهدوا به لتنفيذ المشاريع الخاصة بالإعمار.

ولفت الحمد الله، في زيارته الثانية للقطاع منذ تشكيل حكومة التوافق في 2 يونيو/ حزيران الماضي، والتي شارك في تأمينها عناصر من أمن غزة وحرس الرئاسة الفلسطيني، إلى أنّه جاء لغزة لمعالجة قضية الموظفين المدنيين، في ضوء الاتصالات والمساعي التي تبذلها أطراف عربية ودولية لحل الأزمة، ولم يتحدث عن موظفي غزة العسكريين الذين عيّنتهم "حماس" عقب الانقسام.

وشدد على أنّ معالجة قضية الموظفين المدنيين ستكون بما يحقق لهم العدالة والإنصاف، موضحاً أنّ حكومته لا تتعامل بمنطق تمييزي بين الموظفين، وإنما وفق الاتفاقيات الموقعة بين الأطراف المختلفة.

وربط الحمد الله حلّ قضية الموظفين، بعودة موظفي السلطة الذين طلب منهم التوقف عن العمل بعد سيطرة "حماس" على القطاع، لحصر من توفى والمتقاعدين، ومن ثم دمج الموظفين الذين جرى تعيينهم بعد العام 2007.

وأكد أنه سيجري التركيز على قطاعي التعليم والصحة، وسيتم تقديم الحوافز والمكافآت للموظفين الراغبين بالتقاعد المبكر، مشدداً على أنّ حكومته لن "تترك أحداً في الشارع، وستجد حلولاً لجميع الموظفين المدنيين".

في المقابل، اعتبر المتحدث باسم "حماس"، سامي أبو زهري، أن تصريحات الحمد الله لم تقدم جديداً لحل مشاكل القطاع، وفيها تكريس لسياسة التمييز بين الموظفين، كما أعلن رفض حركته لغة الاشتراطات المسبقة التي وردت في كلمة رئيس الوزراء، داعياً الحكومة إلى العمل على تقديم حلول حقيقية لمشاكل غزة بعيداً عن الذرائع.

كما اعتبرت "حماس" أن ما سمّته ادعاءات حركة "فتح" بأن هناك تهديدات للحمد الله خلال زيارته إلى غزة، محاولة للتشويش، وصرف للأنظار عن تقصير الحكومة في القيام بواجبها تجاه القطاع.

واستهجنت "حماس" ما سمته تنصيب ناطقي "فتح" أنفسهم ناطقين باسم الحكومة، داعية إلى التوقف عن سياسة البحث عن الذرائع والعمل على تقديم حلول حقيقية لمشاكل غزة. 


ومن المقرر أنّ يلتقي الحمد الله بنائب رئيس المكتب السياسي لـ"حماس"، إسماعيل هنية، وقيادات من الفصائل والقوى الفلسطينية الأخرى، على أنّ تنتهي زيارته يوم الجمعة، وسيعود بعدها إلى رام الله.

واستقبل بعض المواطنين الحمد الله بشعارات مستنكرة لما سمّوه تخاذل الحكومة في حل أزمات غزة، لكنّ أمن القطاع فرّقهم قبيل وصول الحمد الله إلى مقر إقامته في فندق المشتل على شاطئ بحر غزة.

اقرأ أيضاً: الحكومة الفلسطينية: زيارة الحمد الله لغزة لدعم الإعمار والمصالحة

ذات صلة

الصورة

سياسة

يرقد الشاب الفلسطيني حسام علي الفطافطة (25 عاماً) بوضع صحي حرج في العناية المكثفة بمستشفى الأهلي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، فيما تجمع العشرات من أقاربه وأهالي بلدته ترقوميا غربي الخليل في أروقة المستشفى يتحدثون عن يوم دامٍ عاشوه..
الصورة
مسيرة في رام الله مساندة للأسرى المضربين عن الطعام ضد الاعتقال الإداري (العربي الجديد)

سياسة

أفرجت الأجهزة الأمنية الفلسطينية مساء اليوم الخميس، عن أربعة شبان بعد اعتقالهم من مسيرة مساندة للأسرى المضربين عن الطعام ضد الاعتقال الإداري (خليل عواودة ورائد ريان وهاني بشارات)، في ميدان المنارة وسط مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
ليث جعار (تويتر)

منوعات

قال المصور الصحافي ليث جعار إن عناصر بزي مدني يتبعون للأجهزة الأمنية الفلسطينية ضربوه وكسروا كاميرته، صباح الأربعاء، خلال محاولته تغطية اعتصام للكتلة الإسلامية، الذراع الطلابية لحركة حماس، أمام مبنى جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شمالي الضفة.
الصورة
مسيرة في رام الله لاسترداد جثامين الشهداء (العربي الجديد)

مجتمع

لم يكن بوسع والدة الشهيد محمد نضال يونس (أم يونس) من مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، إلا المشاركة، مساء اليوم السبت، بوقفة ومسيرة جابت شوارع مدينة رام الله وسط الضفة، تخللهما إطلاق حملة لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى قوات الاحتلال.

المساهمون