الحمدالله يدعو لوقف الاعتداءات الإسرائيلية وعريقات: سنشكو نتنياهو للجنائية

الحمدالله يدعو لوقف الاعتداءات الإسرائيلية وعريقات: سنشكو نتنياهو للجنائية

رام الله
نائلة خليل
13 أكتوبر 2015
+ الخط -

انتقد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، اللجنة الرباعية، والتي انصاعت لقرار رئيس ‏حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وقرّرت عدم الحضور إلى الأراضي الفلسطينية يوم غد الأربعاء، فيما قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، اليوم، إن "العالم بأسره مطالب اليوم ‏بإلزام إسرائيل بوقف الاعتداءات الدموية التي تتحمّل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة ‏عنها".


ووصف عريقات تأجيل زيارة الرباعية الدولية للأراضي الفلسطينية "بالخطأ الجسيم" وتوجّه إلى اللجنة الرباعية بالسؤال ‏‏"إذا لم تحضروا الآن فمتى ستحضرون إذاً؟".‏

عريقات، خلال مؤتمر صحافي عقده في رام الله، وهو الأول من نوعه لمسؤول فلسطيني منذ أن بدأت الهبة الجماهيرية ‏مطلع الشهر الحالي، قال "للأسف قررت اللجنة الرباعية بالأمس، الاستجابة لدعوة رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي بنيامين ‏نتنياهو، وعدم القدوم، وهذا خطأ جسيم ارتكبته الرباعية بعدم حضورها".‏

كذلك اعتبر أنّه "كان الأجدى بها أن تأتي وتقول للإسرائيليين بأنه آن الأوان لأن ينتهي الاحتلال، وأن يتم تحديد جدول زمني لذلك عبر مجلس ‏الأمن. هذا هو المطلوب من المجتمع الدولي، علماً أن هناك 11 ألف جريمة قام بها المستوطنون في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ‏السنوات العشر الماضية، تم إيداعها لدى سكرتير الأمم المتحدة، وأعضاء اللجنة الرباعية.‏

‏وكان من المقرر وصول وفد اللجنة الرباعية، غداً الأربعاء، للقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ورئيس الوزراء ‏الإسرائيلي، ‏بنيامين نتنياهو، لتفعيل العملية السياسية، والذي تم التوافق عليه في اجتماع الرباعية الموسع الذي جرى عشية إلقاء ‏الرئيس محمود عباس كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية الشهر الماضي.‏

‏إلى ذلك، أشار إلى أن الرئيس محمود عباس أصدر تعليماته بإيداع شكوى فورية للمحكمة الجنائية الدولية ضد رئيس حكومة الاحتلال ‏الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه وقادة الاحتلال، على سياسة الإعدامات الميدانية التي ينفذونها في القدس المحتلة ضد أطفال ‏وشباب ونساء عزل.‏

وطالب عريقات المقرر الخاص لمحكمة الجنايات الدولية وحقوق الإنسان بالحضور فوراً إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، والمباشرة ‏في تحقيق ميداني لجرائم الإعدام التي يقوم بها جيش الاحتلال ضد نساء وطلبة مدارس فلسطينيين.‏


هذا وطالب عريقات "المقرر الخاص لحقوق الإنسان في عمليات القتل كريستوف هانس، بالقدوم فوراً للتحقيق في عمليات الإعدام ‏الميداينة التي يقوم بها الاحتلال بذرائع الطعن".‏

وتعليقاً على الفيديو الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي ويظهر فيه مستوطن يكيل الشتائم للطفل أحمد ‏المناصرة المصاب بجروح خطرة، قال عريقات "إلى أي ثقافة وأخلاق وأي انحطاط وصل هذا العمل السياسي، هذه ثقافة تؤسس لها حكومة إسرائيل وهي مسؤولة ‏عن هذا الانحطاط الذي يبرره ويدعمه ويباركه نتنياهو".‏

اقرأ أيضاً: ثلاثة شبان من جبل المكبر نفّذوا عمليتين في القدس

من جهته، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، اليوم، أن "العالم بأسره مطالب اليوم ‏بإلزام إسرائيل بوقف الاعتداءات الدموية التي تتحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة ‏عنها، فهي لم تردع يوماً اعتداءات المستوطنين ضد الفلسطينيين، ولم تعاقبهم أو تحاسبهم، وهي ‏تشجع جيشها على استخدام الرصاص الحي ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأبرياء والعزل، لا ‏سيما الأطفال".‏

وقال الحمد الله، خلال كلمة له في استقبال الرئيس الهندي براناب مخرجي، في جامعة القدس ‏ببلدة أبو ديس شرقي مدينة القدس: "نستقبلكم اليوم على مقربة من القدس التي تتعرّض لأبشع ‏مخططات الاقتلاع والتهجير، ويواجه أهلها القتل المتعمّد والإعدام الميداني والجماعي، ليس ‏لشيء سوى أنهم فلسطينيون مقدسيون صامدون على أرضهم".‏

وشدد رئيس الوزراء الفلسطيني على أن التصعيد الإسرائيلي الخطير وغير المسبوق، يستدعي ‏تحرّك الهند، وكل قوى المجتمع الدوليّ، لمحاسبة إسرائيل وتوفير الحماية الدولية العاجلة لأبناء ‏شعب فلسطين العزل، وتمكين الفلسطينيين من العيش بحرية وأمان على أرض وطنهم‎.‎

وتابع: "نتطلع اليوم إلى الدور الإقليمي والدولي المميز الذي يمكن للهند أن تمارسه، لإحلال ‏السلام وإنهاء أطول ظلم واحتلال عسكري عرفه التاريخ الحديث، وإقامة دولة فلسطين المستقلة ‏كاملة السيادة، على حدود عام 1967، والقدس عاصمتها الأبدية، وغزة والأغوار في قلبها".‏

ولفت الحمد الله إلى أن هذه الزيارة التاريخية والمهمة إلى فلسطين للرئيس الهندي، خاصة في ظل ‏هذه الظروف الصعبة، إنما تدل على التزام الهند الثابت والراسخ بدعم قضية فلسطين الوطنية ‏العادلة، والحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف، والذي تجلى مؤخراً بوضوح في تصويت ‏الهند لصالح قرار رفع علم دولة فلسطين على مقرات الأمم المتحدة‎.‎

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني "إننا نعوّل على استمرار هذا التضامن والدعم، ليشمل كافة ‏المحافل الدولية والمنابر متعددة الأطراف، لإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها والتقيّد بقواعد القانون ‏الدولي ومبادئ حقوق الإنسان، والإفراج الفوري وغير المشروط عن أسرى الحرية في سجون ‏الاحتلال، وإنهاء عذابات شعب فلسطين المستمرة منذ سبعة وستين عاماً من الاحتلال ‏والاستعمار، ومن القهر والعدوان"‏‎.‎

اقرأ أيضاً: أكثر من 100 إصابة في مواجهات ضد الاحتلال

 

ذات صلة

الصورة
الطلاب أول المتضررين من إضراب المعلمين الفلسطينيين (العربي الجديد)

مجتمع

يحرك الغضب آلاف المعلمين الفلسطينيين نحو استمرار إضراب جزئي أنهاه الاتحاد العام للمعلمين في 14 إبريل/نيسان الجاري، باتفاق مع وزارة التربية والتعليم والحكومة الفلسطينية، فيما اعتبر المستمرون في الإضراب أنه لم يحقق المطالب.
الصورة
مسيرة الاحتفال بـ"سبت النور" في رام الله (العربي الجديد)

مجتمع

احتفل الآلاف من مسيحيي فلسطين بـ"سبت النور"، وانطلق النور من كنيسة القيامة في البلدة القديمة من القدس في اتجاه المدن والبلدات الفلسطينية رغم إجراءات الاحتلال الإسرائيلي في حق المحتفلين.
الصورة
قوات الاحتلال والمستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى-مناحيم كاهانا/فرانس برس

سياسة

واصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك اليوم الخميس، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي على وقع الاعتداءات ومحاصرة المرابطين والمعتكفين في مصليات المسجد الأقصى.
الصورة
مظاهرة في حيفا (العربي الجديد)

سياسة

شاركت حشود في مظاهرة بساحة الأسير في حيفا ضد جرائم الاحتلال والتحاماً مع القدس وردّاً على اقتحامات الاحتلال والمستوطنين في المسجد الأقصى.

المساهمون