الحكومة المصرية تقلّص حظر التجول لعشر ساعات ليلاً

08 ابريل 2020
الصورة
توقعات بزيادة حالات الإصابة بمصر (خالد دسوقي/ فرانس برس)
+ الخط -
أعلن رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، اليوم الأربعاء، تمديد حظر التجول في جميع أنحاء البلاد حتى 23 إبريل/ نيسان الجاري، بحيث يبدأ الحظر في الثامنة مساءً (بدلاً من السابعة مساءً)، وحتى السادسة صباحاً، بدعوى تخفيف حدة التزاحم على الطرق العامة، وفي وسائل المواصلات خلال الساعات السابقة للحظر، نتيجة استمرار فترات العمل في بعض القطاعات حتى الخامسة أو السادسة مساءً.

وقال مدبولي، في مؤتمر صحافي عقب اجتماع للوزراء عبر تقنية "فيديو كونفرانس"، إن "جميع أعضاء الحكومة وافقوا على اقتطاع 20 في المائة من رواتبهم لمدة ثلاثة أشهر، والبالغة 42 ألف جنيه شهرياً لكل وزير" (الحد الأقصى للأجور)، دعماً لصندوق "تحيا مصر" الذي يخضع لإشراف رئيس الجمهورية المباشر، في إطار دعم جهود الدولة في مواجهة تداعيات فيروس كورونا الجديد.

وأضاف مدبولي أن "الحكومة قررت استمرار غلق جميع المقاهي والأندية ومراكز الشباب لمدة أسبوعين إضافيين اعتباراً من اليوم، وقصر العمل في المطاعم على توصيل الطلبات للمنازل، مع تعليق الدراسة في جميع المدارس والجامعات لمدة 15 يوماً إضافية، إلى جانب استمرار تعليق حركة الطيران الدولي في جميع المطارات المصرية حتى نهاية إبريل/ نيسان الجاري".
وتوقع مدبولي "ارتفاعاً في أعداد الإصابات والوفيات جراء فيروس كورونا خلال الأسبوعين أو الأسابيع الثلاثة المقبلة، وهو ما يتطلب التزام المواطنين بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية المعلنة من الحكومة، وعدم الاستخفاف أو الاستهانة بهذه الإجراءات"، مدعياً أن "بلاده استطاعت احتواء التداعيات السلبية لفيروس كورونا، نتيجة إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة منذ 4 سنوات".
ومضى قائلا: "الزيادة في أعداد المصابين بفيروس كورونا هي أمر متوقع، لكن بشرط أن تكون هذه الزيادة متدرجة، وألا تكون هناك قفزات كبيرة في أعداد الإصابات اليومية"، مستطرداً بقوله "نراهن على وعي الشعب المصري، والتزامه بالتعليمات والتدابير الاحترازية، ونؤكد أيضاً أن البلاد ما زالت في المرحلة الآمنة لانتشار الفيروس حتى الآن، ونأمل في استمرار تواجد مصر في هذه المرحلة".
وزاد مدبولي أن "أعداد الإصابات بفيروس كورونا في مصر مشابهة إلى حد كبير للسيناريوهات التي وضعتها الحكومة، وتوقعتها منذ أكثر من شهر، ومن المرجح أن تتراوح أعداد الإصابات خلال الأسبوع الجاري بين 120 و150 إصابة يومية"، متوجهاً في ختام كلمته بالتحية والتقدير لكل أجهزة الدولة لدورها في مواجهة العدوى، وكذا للأطقم الطبية التي تمثل خط الدفاع الأول ضد انتشار الفيروس.


وكانت مصادر حكومية قد كشفت لـ"العربي الجديد"، أن الرئيس المصري تمكن من فرض رأيه، الذي كان مقتنعاً به منذ بدء الأزمة، بضرورة أن يستمر العمل بالمصانع والهيئات ذات الكثافة العمالية الكبرى، مشيرة إلى تواصل دائرته مع كبار رجال الأعمال، وأصحاب المصانع، من أجل إعلان تبرعهم لصندوق "تحيا مصر"، مقابل عدم التوسع في الحظر، واستمرار وتيرة العمل في هذه الشركات والمصانع.
وأعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء أمس، تسجيل 128 حالة جديدة أثبتت التحاليل إصابتها بفيروس كورونا، جميعها لمصريين، بينهم عائدون من الخارج، إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي سبق الإعلان عنها، مشيرة إلى ارتفاع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 1450 حالة، إضافة إلى 94 حالة وفاة، إثر تسجيل 9 وفيات جديدة.

المساهمون