الحكومة الفلسطينية تدين اغتيال مستوطن الشاب بني شمسة بنابلس

18 مايو 2017
+ الخط -

أدانت الحكومة الفلسطينية، اليوم الخميس، جريمة إقدام مستوطن على اغتيال الشاب، معتز حسين هلال بني شمسة، بدم بارد، جنوب نابلس.

وندد الناطق باسم الحكومة، طارق رشماوي، بهذه الجريمة، موضحا أنها تضاف إلى سجل الجرائم الطويل للاحتلال والمستوطنين.

وحمل رشماوي، في بيان صحافي، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الشاب بني شمسة، وإصابة المصور الصحافي مجدي إشتية، واصفاً ما جرى بـ"الجريمة النكراء".

وأضاف أن قطعان المستوطنين ينفذون جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني بغطاء وتشجيع من قبل جيش الاحتلال وحكومته.

وناشد المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية اتخاذ خطوات جدية لمحاسبة منفذي هذه الجريمة.

وقال رشماوي: "إنه وفي الأيام النضالية المجيدة، التي يخوض فيها أسرانا البواسل إضرابهم عن الطعام وأمام تعنت سلطات الاحتلال في الاستجابة لمطالبهم الإنسانية العادلة فإن الحكومة الفلسطينية تحمل الاحتلال المسؤولية كاملة عن أي تدهور صحي لأي أسير".

وناشد جميع مؤسسات المجتمع الدولي بالتدخل الفوري، مؤكدا أن مصداقية هذه المؤسسات على المحك.