الحكومة السودانية تستجيب لمطالب المعتصمين في دارفور

06 يوليو 2020
الصورة
محتجون يحملون لافتات تطالب بتأمين منطقة نيرتتي بوسط دارفور(محمود حجاج/ الأناضول)

تعهدت الحكومة السودانية، اليوم الاثنين، بتشكيل قوات مشتركة من الجيش والشرطة والدعم السريع لجمع السلاح وحسم الفلتان الأمني في مدينة نيرتتي بولاية وسط دارفور غرب البلاد.

وجاءت التعهدات الحكومية خلال اتفاق مع المعتصمين في نيرتتي، والذين دخل اعتصامهم يومه الثامن، وتم التوصل للاتفاق خلال اجتماع وفد حكومي ترأسه عضو مجلس السيادة الانتقالي، محمد حسن التعايشي.

وتضمن الاتفاق حسم الفلتان الأمني وتأمين الموسم الزراعي وتنظيم التعدين في المنطقة، ليكون تحت إشراف الشركة السودانية للموارد المعدنية.

كما تم الاتفاق على إنشاء محكمة عامة بنيرتتي لتعمل بجانب 3 وكلاء نيابة لتعزيز سيادة حكم القانون.

 

شهد إقليم دارفور منذ عام 2003 حرباً أهلية أدت إلى مقتل أكثر من 250 ألف مواطن

شهد إقليم دارفور منذ عام 2003 حرباً أهلية أدت إلى مقتل أكثر من 250 ألف مواطن حسب تقديرات منظمات دولية، إضافة لتشريد الملايين

وتجرى هذه الأيام مفاوضات بين الحكومة والحركات المتمردة في الإقليم بحثاً عن اتفاق سلام شامل.

 

وأشاد محمد حسن التعايشي عضو مجلس السيادة، لدى مخاطبته المعتصمين بالوسيلة المدنية التي انتهجوها للتعبير عن مطالبهم، مشيرا إلى أن "ثورة ديسمبر المجيدة أرست الأسس المتينة للكفاح المدني السلمي، والذي يجب أن يكون السلاح لنيل الحقوق والمطالب".

وأوضح أنه تم الاتفاق خلال مفاوضات السلام في جوبا على عودة الحكم الإقليمي للسودان، مبيناً أن دارفور بدلاً من أن تكون خمس ولايات ستكون إقليماً يتمتع بسلطات حصرية.