الحكومة الإيطالية تحدد مصير الكالتشيو بعد تفشي فيروس كورونا

04 مارس 2020
الصورة
الحكومة قررت خوض مواجهات الكالتشيو دون جمهور لشهر (Getty)
+ الخط -

خرجت الحكومة الإيطالية بقرار رسمي، حول مصير مواجهات الدوري الإيطالي لكرة القدم، في ظل الأزمة الكبيرة التي تعيشها البلاد، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وكشفت صحيفة "آس" الإسبانية أن الحكومة قررت رسمياً لعب مسابقة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم خلف أبواب مغلقة حتى 3 إبريل/ نيسان على أقل تقدير، في إجراء لمحاولة مكافحة فيروس كورونا الذي تواجهه البلاد حالياً.

وأشار البيان إلى أن هذا القرار سيطبق على جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المناطق التي لم تتأثر بالفيروس المستجد، وستكون الأندية مسؤولة عن إجراء فحوصات دورية، للتأكد من عدم إصابة أي من الرياضيين أو الموظفين.

وفي الأسبوعين الماضيين، تم تأجيل تسع مباريات في دوري الدرجة الأولى الإيطالي ومواجهتي الدور قبل النهائي لكأس إيطاليا، اللتين كان من المقرر أن تجمعا يوفنتوس مع ميلان، والإنتر بمواجهة نابولي.

ومن خلال هذه الخطوة، ستضمن الحكومة استمرار المباريات، على الرغم من أنها ستقام دون حضور الجماهير، في الوقت الذي قدم فيه مسؤولو الدوري الإيطالي اقتراحاً للعب المباريات المؤجلة في نهاية هذا الأسبوع.


من جهة أخرى، أعلن فريق ليون الفرنسي، في بيان رسمي عبر صفحته على "تويتر"، أن مواجهته ضد يوفنتوس، التي من المقرر أن تقام في الـ17 من شهر مارس/آذار الجاري، بإياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، ستكون من دون جمهور، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في إيطاليا.

وجاء في البيان: "حصلنا على معلومات من إيطاليا تفيد بأن مباراة الإياب مع يوفنتوس ستكون من دون جمهور، والتي ستقام في 17 مارس/آذار في مراحل خروج المغلوب من دوري أبطال أوروبا، في الوقت الحالي، لم يتم تأكيد هذه المعلومات من قبل يويفا أو يوفنتوس، وفيما يتعلق بالأنصار الذين اشتروا تذكرتهم لهذه المباراة، سنكون على تواصل معهم بمجرد أن نعرف بدقة أين وتحت أي ظروف ستلعب المباراة. شكراً على تفهمكم".


المساهمون