الحكومة الإسرائيلية تموّل جمعية استيطانية تنشط بسلب أراضي الفلسطينيين

الحكومة الإسرائيلية تموّل جمعية استيطانية تنشط في سلب أراضي الفلسطينيين

18 يناير 2018
الصورة
تأسست الجمعية عام 2006 (جعفر أشتية/فرانس برس)
+ الخط -


تُموّل الحكومة الإسرائيلية بملايين الشواقل، جمعية استيطانية تنشط في إخلاء المواطنين الفلسطينيين من أراضيهم في الضفة الغربية، وإقامة بؤر استيطانية مكانهم، وذلك حسب تحقيق نشرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم الخميس.

وكشفت "هآرتس" في التحقيق الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم، أن الحكومة تدعم الجمعية الاستيطانية اليمينية "ريغافيم" التي عادة ما تتوجه إلى المحاكم الإسرائيلية من أجل إخلاء الفلسطينيين  من أراضيهم، وهدم مبانيهم.

وتأسست الجمعية، واسمها الكامل "المحافظة على الأراضي الوطنية" في عام 2006.

وتنشط الجمعية سياسياً وميدانياً في جمع المعلومات حول عمليات البناء التي ينفذها الفلسطينيون في الضفة الغربية، في المناطق المصنفة (ج) حسب اتفاق أوسلو، (تبلغ نحو60% من مساحة الضفة)، وكذلك في مناطق مدينة القدس الشرقية، وبعض التجمعات العربية داخل إسرائيل، ونشر تقارير مفصلة وواسعة عن الموضوع، وغالباً ما تقدم استئنافات للمحكمة العليا بغرض دفع السلطات الإسرائيلية لهدمها بدعوى "عدم الترخيص".

ولا يموّل هذا النشاط، حسب "هآرتس"، عادة من الأموال العامة، إلا أن "ريغافيم تلقت ملايين الشواقل (الشيقل عملة إسرائيل) من الأموال العامة، إذ يستبعد إمكانية أن تواصل الجمعية نشاطها دون هذا التمويل".

ويعتبر عضو الكنيست من حزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف، بتسلئيل سموتريتش، أحد مؤسسي الجمعية.

وتقول "هآرتس" إن سموتريتش هو الذراع القانونية لمعسكر اليمين الذي ينشط في ملاحقة ورصد البناء العربي، بذريعة عدم وجود تراخيص بناء في الضفة الغربية المحتلة، وكذلك بالجليل والنقب.


(الأناضول)