الحكومة الأفغانية: المفاوضات وشيكة مع "طالبان"

23 فبراير 2015
الصورة
عبد الله: الحوار هو الحل الوحيد (الأناضول)

أكد الرئيس التنفيذي للحكومة الأفغانية، عبد الله عبد الله، اليوم الإثنين، أن المفاوضات مع حركة "طالبان" ستبدأ قريباً بهدف حلحلة الأزمة الأمنية التي تشهدها البلاد منذ أعوام، بينما أشارت مصادر أفغانية متطابقة إلى أن وفداً من "طالبان" سيصل قريباً، بقيادة القيادي البارز في الحركة، قاري دين محمد، إلى العاصمة الباكستانية إسلام اباد لهذا الغرض.

وأوضح عبد الله أن الحوار هو الحل الوحيد للقضاء على الأزمة الأمنية، لكنه لن يكون على حساب مصالح الشعب الأفغاني وسيادة البلاد ووحدة أراضيها، لافتاً إلى أن الحوار مع "طالبان" سيكون على مرأى الشعب الأفغاني، وأن الحكومة ستطلع القوى السياسية والشعب معاً على سير المفاوضات وجميع التطورات بهذا الشأن.

وأضاف عبد الله أن الحكومة الأفغانية تشيد بدور باكستان وتغيير موقفها إزاء المعضلة الأمنية الأفغانية، مشدداً على أن إسلام آباد تلعب دوراً أسياسياً لإتاحة فرصة المفاوضات بين الحكومة الأفغانية و"طالبان".

في هذه الأثناء، قالت مصادر في الحكومة الأفغانية، إن وفداً من "طالبان" سيصل قريباً إلى إسلام آباد بقيادة قاري دين محمد لمناقشة أبعاد المصالحة مع القيادة الباكستانية، بينما لفتت مصادر أخرى إلى أن وفد الحركة قد زار إسلام آباد قبل يومين، كما أن وفداً آخر بقيادة المولوي عباس ستانكزاي سيصل قريباً إلى إسلام آباد.

من جهته، يواصل الرئيس الأفغاني، أشرف غني أحمد زاي، مشاورته مع القيادة السياسية والقبلية الأفغانية، لمناقشة أبعاد المصالحة الوطنية الأفغانية، إذ التقى، اليوم الإثنين، بكل من عبد الرب رسول سياف، ومحمد إسماعيل خان، وعدد آخر من القيادات السياسية والقبلية.

وكان أحمد زاي قد اجتمع في وقت سابق بالرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي، ورموز القبائل الأفغانية وعلماء الدين، وبحسب بيان أصدرته الرئاسة الأفغانية، فإن القيادة السياسية والقبلية والدينية الأفغانية، أعربت عن ارتياحها إزاء سياسة أحمد زاي تجاه "طالبان" والجماعات المسلحة، والحوار معها.

اقرأ أيضاً: كارتر في كابول مستبقاً مفاوضات الحكومة الأفغانية و"طالبان"