الحكم بإعدام 6 مصريين والسجن لآخرين بقضية "كمين الخصوص"

28 اغسطس 2018
+ الخط -
أصدرت محكمة جنايات شمال القاهرة المصرية، اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار شعبان الشامي، حكمها على 12 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، بدعوى اتهامهم بتأسيس جماعة والتعدي على كمين شرطة بمنطقة الخصوص.

وقضت المحكمة بإعدام 6 معتقلين وهم: إسلام محمد عابدين، ومحمد صبري حسين، ومحمد ناصر عرفة، وإبراهيم عبد الظاهر، وعبد الرحمن مصطفى إبراهيم، ومحمد محمود أحمد.
كما عاقبت المحكمة 6 معتقلين آخرين بأحكام تتراوح بين السجن 15 سنة والسجن 3 سنوات، حيث قضت المحكمة بالسجن 15 سنة على شوقي سمير وبلال عماد، كما قضت بالسجن 5 سنوات على عبد الرحمن علي، وعاقبت الطفل إسلام أحمد عيد بالسجن لمدة 15 سنة. كما عاقبت الطفلين عمر خليل وعبد الرحمن رضا بيومي، بالسجن لمدة 3 سنوات.

وعُقدت جلسات المحاكمة بشكل سري وتم منْع الصحافيين وكافة وسائل الإعلام من الحضور لتغطية الجلسة، واقتصر الحضور على أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين.

وادعت النيابة العامة قيام صاحب مصنع وفرد أمن بأحد البنوك و10 طلاب بمختلف المراحل التعليمية، بتأسيس الخلية، التي خططت للتعدي على كمين شرطة الخصوص، وذلك بأن قام المعتقل الأول خلال الفترة من بداية عام 2016 حتى ديسمبر/ كانون الأول 2016، بتأسيس وإنشاء وتولي قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون كان الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.

وأضافت أنه أنشأ تلك الجماعة للدعوة إلى تكفير الحكام وشرعية الخروج عليهم وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على عناصر الشرطة والجيش، وضم باقي المعتقلين إلى تلك الجماعة وتدريبهم.

كما ادعت النيابة قيام المعتقلين من الأول إلى الخامس والتاسع والحادي عشر والثاني عشر بإمداد تلك الجماعة بالأموال اللازمة لتنفيذ أغراضهم، وقتل رقيب الشرطة مصطفى محمد أمين، خلال تواجده بكمين شرطة الخصوص.