مقاعد شاغرة خلفتها الحرب على موائد إفطار اليمنيين في رمضان

02 يونيو 2017
الصورة
رمضان اليمنيين دون طعم (الأناضول)
تنهمر دموع الحاجة مريم مع مغرب كل يوم رمضاني عندما تشاهد كل أولادها يجتمعون حول مائدة الإفطار، باستثناء محمد، الذي قتل قبل أشهر في مدينة تعز، جنوب غربي اليمن، جراء قذيفة أطلقتها مليشيات "الحوثيين"، وتتحول حبات التمر في يديها إلى ما يشبه الجمر.

الحرب الدائرة في اليمن، أدخلت منذ أكثر من عامين، الحزن إلى غالبية المنازل اليمنية، ويومياً في شهر رمضان، تشعر بالغصة آلاف الأمهات والزوجات من أقارب قتلى أو معتقلين أو لاجئين خارج اليمن.

دموع الإفطار

طه الشرعبي، وهو أصغر أولاد الحاجة مريم، يقول "خلال الأيام الماضية من شهر رمضان كانت والدتي تحول ساعة الإفطار إلى لحظات حزينة، حيث تنهمر دموعها دون إرادتها، بمجرد صدوح أذان المغرب، رغم أننا نحاول تهدئتها".


وتسببت الحرب المتصاعدة، منذ 26 مارس/ آذار 2015، بين القوات الحكومية، مدعومة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، من جهة، ومسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) والرئيس المخلوع، علي صالح، المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، من جهة أخرى، في مقتل أكثر من 10 آلاف شخص، أغلبهم مدنيين، وفق الأمم المتحدة.

كما تسببت الحرب في انهيار النظام الصحي، فتفشت أمراض، منها الكوليرا، وحصدت أرواح ما يزيد عن 500 شخص.

  خلف القضبان

وليس القتلى هم الغائب الوحيد عن موائد اليمنيين في شهر رمضان؛ فالمعتقلون والمخفيون قسريا وأسرى الحرب، ما يزالون في عداد المفقودين بالنسبة لأسرهم.

ولا توجد أرقام دقيقة لعدد المعتقلين والمخفيين قسريا لدى أطراف النزاع في اليمن، وفي حين أعلنت الحكومة عن أكثر من 4500 معتقل ومخفي قسريا في سجون الحوثيين، على رأسهم وزير الدفاع، اللواء محمود الصبيحي، والسياسي محمد قحطان، إضافة إلى 10 صحافيين، يتحدث الحوثيون عن أكثر من ثلاثة آلاف أسير حرب لدى القوات الحكومية أو الفصائل المسلحة المرتبطة بها.

وكواحدة من أبرز المنظمات المحلية، التي واصلت نشاطها من صنعاء رغم سيطرة الحوثيين على العاصمة منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014، استثمرت "رابطة أمهات المختطفين" (غير حكومية) شهر رمضان لإطلاق نداءات استغاثة تستنكر استمرار احتجاز الحوثيين وقوات صالح للآلاف من أبنائها، والبعض منهم للعام الثالث على التوالي.

وتساءلت الأمهات في بيان استغاثة: "كيف سيكون رمضان من دونك يا ولدي وكيف سيكون الإفطار وكيف سنشعر ببهجة رمضان من دونك وأنت تتجول في أرجاء المنزل؟". لكن هذه الاستغاثة وغيرها الكثير لم تلق آذانا صاغية حتى الآن.


وفي كل يوم رمضاني، تنشر الصفحة الرسمية لأمهات المختطفين على موقع "فيسبوك" رسائل من ذويهم، يتحدث بعضها عن أن الأطفال يجتمعون حول مائدة الإفطار، ويسأل أصغرهم والدته: "أين أبي؟ كنتِ تقولين إنه سيصوم معنا هذا العام؟".

مرض وتعذيب

وخلافا لمن رحلوا عن الدنيا، يشعر أهالي المختطفين بغصة أكبر، كون أقاربهم يعيشون ظروفا سيئة في معتقلاتهم، ولا يجدون أدنى متطلبات الرعاية الطبية، لا سيما مع تفشي أمراض مميتة، وتعرض بعضهم للتعذيب، وفق أهالي مختطفين، وهو ما ينفيه الحوثيون.

ووفق أم الحارث، وهي إحدى قريبات الصحافي المعتقل في سجون الحوثيين، عبد الخالق عمران، فإن "رمضان هذا العام حل مختلفا عن سابقه.. كان الأمل يحدونا في تحرك المنظمات ووجود ضغوط على الحوثيين، لكن تم تسييس قضية المختطفين، وظهرت المنظمات الدولية عاجزة أكثر من أي وقت مضى".

وأضافت أم الحارث، في حديث مع وكالة "الأناضول": "يمر رمضان قاسيا علينا، فلحظات الإفطار والسحور تتحول إلى بكاء واستعادة لشريط الذكريات مع كل الغائبين عنا قسريا".

وتابعت: "كان رمضان الماضي شهر فرحة لزوجة عبد الخالق وأطفاله؛ لأنه سيقرب لهم غائبهم بعد وعود بإطلاق سراحه، وكانوا يعدون الأيام لوصوله، لكنه ما زال غائبا وسيمضي شهر رمضان الحالي ويأتي العيد وهم ينتظرون.. دون وصوله".

وذكرت أم الحارث أن "آخر زيارة لعمران كانت قبل أربعة أسابيع من رمضان، وتم بعدها منع الزيارات، بل وحرمان أهالي المعتقلين من تقديم وجبات الإفطار إليهم".

وشددت على أن "المعتقلين يصومون ويفطرون على وجبة صغيرة من الأرز وخبز الكُدم الخاص بالمنشآت العسكرية، وما توفر لهم من ماء للشرب".

 بعيدا عن الوطن

وإضافة إلى القتلى والمعتقلين، فإن اللاجئين، الذين شردتهم الحرب بعيدا عن بلدهم منذ أكثر من عامين، من أبرز الغائبين عن موائد اليمنيين خلال شهر رمضان.

وفضلا عن نحو ثلاثة ملايين نازح داخليا من أصل 27.4 مليون نسمة، تقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين خارج اليمن بأكثر من 300 ألف، وخصوصا المسجلين رسميا في دول القرن الأفريقي وبعض دول الجوار.

وخلافا للمقيدين رسميا، ذكر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية (حكومي) أن السعودية تستضيف أكثر من 600 ألف يمني منذ اندلاع الحرب.

وتقدر إحصائيات غير رسمية عدد اليمنيين الذين لجأوا إلى مصر بأكثر من 300 ألف لاجئ، فيما يوجد عشرات الآلاف من اليمنيين في دول أخرى، مثل الأردن والسودان وماليزيا.

ومع إخفاق جهود الأمم المتحدة حتى الآن في إيجاد حل سياسي للنزاع، وغياب الحسم العسكري، لا تبدو في الأفق نهاية لهذه الحرب، ما يهدد بأن رمضان الحالي ربما لن يكون الأخير الذي تغيّب فيه الحرب الكثير من اليمنيين عن موائد الأسرة.

(الأناضول)