الحرب تحول "العصيدة" إلى أكثر الأكلات شعبية في اليمن

الحرب تحول "العصيدة" إلى أكثر الأكلات شعبية في اليمن

صنعاء
كمال البنا
29 مارس 2019
+ الخط -
تحولت "العصيدة" من وجبة فقراء اليمن إلى أحد الوجبات التي يفضلها الجميع بعد التدهور الاقتصادي في البلاد، وعدم قدرة الطبقة المتوسطة على الذهاب إلى المطاعم الراقية.


وتعتبر العصيدة من أشهر الأطباق الشعبية المنتشرة في أنحاء اليمن، وفق أيمن القدسي، وهو أحد المتخصصين في صناعتها، والذي أكد لـ"العربي الجديد"، أن "العصيدة تمد الجسم بالطاقة والحيوية اللازمتين لإتمام المهام اليومية، وقد ورثت إعدادها من الآباء والأجداد كوجبة تقدم للفقراء، لكنها باتت وجبة يقبل عليها جميع الناس".

وشرح صانع العصيدة، عميد عبد العالم الحمادي، لـ"العربي الجديد"، أنها تُصنع من الدقيق الأبيض والماء ولبن الزبادي، وقليل من الملح والزيت النباتي، والتي يتم تقليبها على نار هادئة إلى أن يصبح المزيج متجانساً وكثيفاً.

ويقول مروان ناشر، إن العصيدة باتت وجبة أساسية بالنسبة له، وأنه يفضل تناولها بشكل يومي كونها الأرخص سعراً بما يناسب أحوال معظم اليمنيين في الوقت الراهن.

ويتفق معه عدنان محمد، مشيراً إلى أن "العصيدة انتشرت في كل المدن والأحياء في جميع المحافظات، وأنها حالياً وجبة شعبية في صنعاء، حيث يتناولها الجميع من الطلاب والعمال والموظفين، ويطلبها الأغنياء أيضاً".

ويقول محمد عبدالله شرف: "كنا في السابق نتناول الوجبات في الفنادق والمطاعم، لكن الآن نأكل العصيدة في الأماكن الشعبية بسبب تدهور أوضاعنا المادية".

ويؤكد الدكتور محمد مهيوب، أن العصيدة وجبة يفضلها اليمنيون لأنها خالية من الدهون، ولا ترفع الكولسترول، وأنه كطبيب ينصح بتناولها دائماً.

دلالات

ذات صلة

الصورة
"يستقبل اليمنيون عامهم الجديد على أمل أن تنتهي الحرب ويفتح مطار صنعاء"

مجتمع

فتح مطار صنعاء والسماح لهم بمغادرة البلاد، تلك هي الأمنية التي جمعت اليمنيين في العام الجديد، بعد أن تقطّعت بهم السبل بسبب الحرب التي تقترب من عامها الثامن، دون أن تلوح في الأفق أي علامات على قرب انتهائها.
الصورة
يمني يتحدى الإعاقة.. ويعمل سائق سيارة أجرة

مجتمع

 مع بداية كل صباح، يخرج الشاب اليمني علي التبعي، ليدفع بيديه الكرسي المتحرك نحو سيارته التي يعمل عليها كسائق أجرة، ويقودها بيديه فقط دون قدميه لتأمين احتياجاته. يتحدى بذلك التبعي يومياً نفسه.
الصورة
القنبوس اليمني

منوعات

يحيي مشروع مدعوم من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) آلة موسيقية يمنية تقليدية قديمة تُسمى "الطربي" أو "القنبوس" أو "القمبوس"، وهي تشبه آلة العود، بعد أن شارفت على الانقراض خلال العقود الماضية.
الصورة
هادي جمعان- اليمن (تويتر)

مجتمع

فيما تشتعل المعارك الطاحنة في جبهات القتال بمحافظتي مأرب والجوف، شمال شرقي اليمن، يخوض هادي جمعان مع رفاقه معركة أخرى في هذه الجبهات، متسلحين بأعلامهم البيضاء وأكياس حفظ الجثث، للعمل على انتشال وحفظ ونقل جثث ضحايا أطراف الصراع وتسليمها إلى ذويها.

المساهمون