الجيش المصري يدرس "جهاز الكفتة" بعد الثورة الساخرة

الجيش المصري يدرس "جهاز الكفتة" بعد الثورة الساخرة

20 مارس 2014
الصورة
احد التعليقات الساخرة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي
+ الخط -

علاج الإيدز وفيروس سي بـ "الكفتة".. كان ولا يزال أحد أكثر المواضيع التي سخر منها الشعب المصري خلال الأسابيع القليلة الماضية، بمجرد إصدار القوات المسلحة المصرية تسجيل فيديو للواء إبراهيم عبد العاطي، يقول فيه نصا "اكتشفنا جهازاً يعالج الإيدز وفيروس سي.. نأخذ الإيدز من المريض.. نعطيه له صباع كفتة يتغذى عليه.. وده قمة الإعجاز العلمي".

وكان هذا الفيديو مادة ساخرة قيمة للإعلامي المصري الساخر، باسم يوسف، للحديث عنه بدرجة عالية من التهكم والسخرية خلال الحلقتين الماضيتين، متوعدا الحكومة المصرية التي أعلنت طرح الجهاز يوم 30 يونيو/حزيران من العام القادم.

ومنذ قليل نشرت صحيفة مصرية، مقالة بعنوان: السيسي يشكل لجنة علمية لتقييم جهاز فيروس سي، وجاء في متن الخبر أن عبد العاطي، مكتشف جهاز "كومبليت كيور" المعالج للإيدز وفيروس سي، لن يكون ضمن فريق تقييم الجهاز.

وما زاد من حيز السخرية على الاكتشاف، الذي ادعت القوات المسلحة المصرية  أنها "لن تبيعه للعالم، ولن تعطيه لوزارة الصحة المصرية"، أن المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المؤقت، عدلي منصور، والعامل المصري في وكالة ناسا، قد أعلن في تصريحات للصحيفة نفسها، أن هذا الاختراع بمثابة "فضيحة علمية لمصر"، على حد تعبيره، مضيفا "ليس له أي أساس علمي واضح من واقع العرض التوضيحي للجهاز، بالإضافة إلى أن البحث العلمي للابتكار لم ينشر في أي منشور علمي معروف".

وكان من أكثر الجمل التهكمية على "اختراع جهاز الكفتة"، وفق ما تداوله الآلاف من مستخدمي مواقع التفاعل الاجتماعي، "قبل علاج المريض يجب فرش السرير بالبقدونس"، و"قانون تحويل الكفتة.. تتناسب طاقة الكفتة مع مربع عدد الفيروسات لكل صباع عند ثبات طول السيخ"، و"كفتة دي ولا انقلاب".

دلالات

المساهمون