الجيش المصري: مقتل 16 عسكرياً و105 مسلحين بـ"عملية سيناء"

الجيش المصري: مقتل 16 عسكرياً و105 مسلحين بـ"عملية سيناء"

08 مارس 2018
+ الخط -
أعلن المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي، اليوم الخميس، مقتل 16 من ضباط وأفراد القوات المسلحة، وإصابة 19 آخرين منذ بدء العملية العسكرية في شمال سيناء، في 9 فبراير/ شباط الماضي، في مقابل القضاء على 105 مسلحين، والقبض على 2829 آخرين، ما بين عناصر إجرامية، أو مطلوبة جنائياً.

وقال الرفاعي، في مؤتمر صحافي، إن قوات الجيش والشرطة تعمل على تأمين مجرى الملاحة في قناة السويس، وجميع المعديات من وإلى القناة، لمنع وصول العناصر الإرهابية إلى المحافظات المصرية، منوهاً إلى اكتشاف مركزين إعلاميين، وثالث للإرسال تستخدمها العناصر المسلحة، وتدمير 471 عبوة ناسفة، وكمية من مادتي (سي فور)، و(دي إن تي).

وأشار إلى تكثيف الدوريات الأمنية المشتركة من الجيش والشرطة في الدروب والمدقات الجبلية بشمال ووسط سيناء، بهدف حصار البؤر "الإرهابية" من جميع الاتجاهات، ومنع تسلل أي عناصر من مناطق العملية العسكرية إلى خارج سيناء، أو وصول دعم لوجيستي إلى العناصر المسلحة، مع التأكد من هوية سكان المنطقة.

وتابع أن القوات الجوية والمدفعية تعمل على استهداف البؤر المسلحة التي تقع خارج المناطق السكانية، وأن قوات حرس الحدود، وسلاح "المهندسون العسكريون"، مستمرون في اكتشاف الأنفاق التي تستخدمها العناصر المسلحة، وغلقها بشكل كامل، ومعها أي مدقات تودي من شمال سيناء إلى مناطق جنوب سيناء.

وتطرق الرفاعي إلى تعويضات المتضررين من جراء العملية العسكرية بسيناء، زاعماً أنها بلغت 900 مليون جنيه، من دون الكشف عن مصادر تمويلها، أو آليات حصول المتضررين عليها، مستطرداً: "نعمل على توفير الحصص التموينية في مناطق العمليات، والتنسيق مع وزارة التموين لتوفير الخضروات الطازجة، والسلع الضرورية، لمواجهة الوضع المعيشي لمواطني سيناء".

وزاد: "تمت أيضاً مداهمة البؤر الإرهابية في المناطق الجبالية، والتي يصل ارتفاع الجبال فيها إلى ألف متر، ومحاصرتها من كافة الجهات، لقطع أي طريق للإمدادات، بالتعاون مع القوات الجوية والمدفعية، والجيش الميداني الثالث، وإعمال السيطرة على البحرين الأحمر والمتوسط، لمنع أي إمدادات عن طريق البحر، أو تسلل وهروب العناصر المسلحة عبر ساحل رفح والعريش".

وقال الرفاعي، في ختام حديثه، إن الجيش يطبق المعايير الخاصة بحقوق الإنسان، وقواعد الاشتباك خلال العملية العسكرية، وأنه أفرج عن عدد كبير من المشتبه بهم، بعد ثبوت عدم تورطهم في أي عمليات إرهابية، وتسليمهم كافة متعلقاتهم الشخصية، وتسليم من لديهم أحكام جنائية إلى الجهات المختصة.