الجيش اللبناني يعلن انتهاء معركة "فجر الجرود" ضد "داعش"

الجيش اللبناني يعلن انتهاء معركة "فجر الجرود" ضد "داعش" على الحدود السورية

30 اغسطس 2017
+ الخط -
أعلن قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، رسمياً، اليوم الأربعاء، انتهاء عملية "فجر الجرود"، التي بدأت قبل 10 أيام، ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، في أطراف بلدات لبنانية (شرق)، قرب الحدود مع سورية.

وتوجّه قائد الجيش اللبناني، في أمر إلى العسكريين، قائلًا إنّه "وبعد أن أنهيتم عملية فجر الجرود التي حققتم فيها انتصاراً حاسماً على الإرهاب بطرده من جرود (بلدتي) رأس بعلبك والقاع، تعود هذه المنطقة العزيزة إلى كنف السيادة الوطنية، معمّدةً بدماء رفاقكم الشهداء والجرحى وبعرق جباهكم الشامخة".

وأضاف العماد عون، وفق بيان للجيش اللبناني: "باسمكم أتوجه بأحر مشاعر التعزية والتضامن لأفراد عائلاتهم وأقول لهؤلاء الأبطال: لقد كنتم حاضرين في وجداننا وستبقون، لن ننساكم أبداً".

وأعلن "حزب الله" اللبناني، أول أمس الإثنين، عن وصول قافلة تضم مسلحي تنظيم "داعش" إلى مدينة البو كمال عند الحدود العراقية السورية، بناء على اتفاق مسبق بين الحزب والتنظيم.

وجاء ذلك بعد يوم على إعلان المدير العام لجهاز الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، أن "مفاوضات حزب الله مع داعش في الأراضي السورية أفضت إلى كشف رفات 8 جثث يُعتقد أنّها لعناصر الجيش الذين خطفهم التنظيم عام 2014 من بلدة عرسال".

ولقي تفاوض الحزب مع "داعش"، وقبله "جبهة النصرة"، استياء لدى جزء من الرأي العام اللبناني، الذي اعتبر أنّ السماح لقاتلي العسكريين اللبنانيين بمغادرة الأراضي اللبنانية بدون حساب هو هزيمة وليس نصراً، بحسب ما تروّج وسائل الإعلام المقربة من "حزب الله".

(الأناضول, العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
يعيش لبنان أزمة وقود (حسام شبارو/ الأناضول)

مجتمع

ما يعيشه اللبنانيون اليوم من انهيار على مختلف الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية يضعهم في موقع يصارعون فيه للبقاء، الأمر الذي ينذر بارتفاع معدلات العنف وبالتالي الجريمة.
الصورة

سياسة

تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الجمعة، الانفجار الذي شهدته مدينة الكاظمية شمالي العاصمة العراقية بغداد، ليل أمس الخميس، على الرغم من بيان رسمي عراقي أكد أن الانفجار ناجم عن حادث عرضي جراء أنبوبة غاز، بحسب تحليل الخبراء ومراجعة كاميرات المراقبة.
الصورة
لبنان: المنطقة الحدودية الجنوبية، كفركلا - فلسطين المحتلة (حسين بيضون)

سياسة

احتشد مئات المحتجين على الحدود اللبنانية الجنوبية مع فلسطين المحتلة تضامناً مع الفلسطينيين في الضفة وقطاع غزة، حيث حملوا الأعلام اللبنانية والفلسطينية ورفعوا شعارات تندد بالمجازر التي يرتكبها العدو الإسرائيلي وردَّدوا هتافاتٍ داعمة للقضية الفلسطينية.
الصورة
أنصار

رياضة

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت، أجواء استثنائية لم تعرفها الكرة هناك منذ سنوات، رغم استمرار جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعشيها البلد.