الجيش الأميركي يدرب البشمركة الكردية على قتال الشوارع

الجيش الأميركي يدرب البشمركة الكردية على قتال الشوارع

16 ابريل 2015
الصورة
البشمركة يتلقون التدريبات على حروب الشوارع (صافين حامد/فرانس برس)
+ الخط -

أنهى 600 من عناصر البشمركة الكردية دورة تدريبية على قتال الشوارع، بإشراف مدربين من الجيش الأميركي ومن دول أوروبية.

وقال قائد وحدة البشمركة، التي تلقت التدريبات وهو ضابط برتبة عميد في تصريح صحافي عممته سلطات الأمن بإقليم كردستان على الصحافيين، إنه وعناصر وحدته يتلقون هذه النوعية من التدريبات للمرة الأولى، لكن استجابتهم كانت جيدة ونجحوا في اكتساب الخبرة على قتال الشوارع.

وأضاف أن الدورة دامت أربعة أسابيع، تناوب نحو 200 من المدربين الأجانب على إعطاء التدريبات والتعليمات للمتدربين. وتعد هذه أول دفعة يجري تدريبها على هذا النوع من القتال الذي لم تعتد البشمركة عليه، حيث كانت ساحة القتال بالنسبة لها الجبال والمناطق النائية.

واستقدمت سلطات إقليم كردستان مدربين عسكريين من 16 بلداً من أوروبا والولايات المتحدة الأميركية لتأهيل قوات البشمركة التي تفتقد إلى التدريب الحديث وكذلك إلى استخدام الأسلحة والمعدات العسكرية.


وقد جرت التدريبات على الأرض في بيئة تحاكي الواقع، حيث تم توزيع المتدربين على أزقة وشوارع بداخل مجمع سكني لا يزال قيد الإنشاء بضواحي مدينة اربيل، حيث شوهد أعداد من المتدربين وهم يتوزعون على أسطح مبانٍ، فيما تنقل آخرون بين الأزقة على وقع اطلاق نار وقنابل صوتية ودخانية. فيما وقف المدربون مع مترجميهم وهم يطلقون التعليمات للمتدربين حول كيفية التصرف في مثل تلك المواقف.

وبات الموقف الكردي أكثر وضوحاً من المشاركة في معركة تحرير مدينة الموصل أكبر المدن العراقية، التي يسيطر عليها تنظيم داعش. فقد وردت تأكيدات بالمشاركة عبر قوات البشمركة على لسان العديد من المسؤولين الأكراد بينهم رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الذي أكد أنهم سيشاركون في المعركة.

ويعتقد الأكراد أن المشاركة في طرد داعش من مدينة الموصل ضرورية بالنسبة لهم كون المسافة التي تفصل بينها وبين اثنتين من المدن الكبيرة بكردستان، وهما اربيل العاصمة ودهوك لا تزيد على 80 كيلومتراً، وسبق للمسلحين أن هددوا اربيل وأطلقوا صواريخ كاتيوشا وصلت إلى ضواحي المدينة.

وكانت وزارة البشمركة قد أعلنت الشهر الحالي عن فتح باب التطوع لتأليف وحدتين عسكريتين يجري إعداد عناصرها على يد مدربين اميركيين.

اقرأ أيضاً: إقليم كردستان نحو جيش كردي بدعم أميركي

المساهمون