مسؤول في وفد "أستانة" يرجّح الإعلان عن اللجنة الدستورية نهاية الجولة الـ12

عبد الرحمن خضر
25 ابريل 2019
+ الخط -


رجّح المتحدث باسم وفد المعارضة السورية إلى الجولة الثانية عشرة من محادثات أستانة، التي انطلقت اليوم الخميس في العاصمة الكازاخية نور سلطان، الإعلان عن اللجنة الدستورية في نهاية المحادثات التي تستمر حتى يوم غد الجمعة.

وأوضح أيمن العاسمي، لـ"العربي الجديد"، أن الاجتماعات التقنية التي تسبق انطلاق المحادثات ستتناول الخطوات التي وصلت إليها مسألة تشكيل اللجنة الدستورية، وجهود المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون.

وأضاف أن هناك مسألتين هامتين ستتم مناقشتهما، وهما ملف إدلب وزيادة الثقة بين أطراف القتال شمالي سورية، وأوضاع اللاجئين والوضع الإنساني، إضافة إلى طرح ملفات تتعلق بممارسات النظام وانتهاكاته لحقوق المدنيين في المناطق التي استولى عليها أخيراً، وذكر كل التجاوزات التي ترتكبها قواته.

وأكد العاسمي أن مجموعة العمل المتعلقة بإطلاق سراح المعتقلين ستعقد اجتماعها الثامن خلال المحادثات، لطرح أسماء وآليات جديدة تسرع من إتمام العملية. كما أشار في حديثه إلى أن هناك طرحاً ستتم مناقشته حول انضمام دول جديدة لمسار "أستانة" بصفة مراقب.

وبدأت اليوم الخميس الجولة الجديدة من المحادثات، إذ عقدت، في فندق الريتز كارلتون، اجتماعات ثنائية وثلاثية مغلقة ضمت وفودا من الدول الضامنة (روسيا، تركيا وإيران)، بالإضافة لممثلين عن النظام السوري والمعارضة، وكذلك المبعوث الأممي غير بيدرسون.

وبدأت الجولة الجديدة، وهي الثانية عشرة، باجتماع للوفدين الروسي والإيراني، على أن تختتم غدا الجمعة، مع اعتماد وثيقة ختامية للمفاوضات.

 

وتعقد هذه الجولة في ظل انخفاض مستوى الآمال بتحقيق انفراج جدي من شأنه دفع العملية السياسية للتوصل لحلول للقضية السورية، بسبب مواصلة النظام سياسة التهديد والوعيد بشن عمل عسكري ضد محافظة إدلب ومحيطها، معقل المعارضة البارز.

ولا يزال النظام وحلفاؤه، الروس والإيرانيون، يمارسون سياسات كانت وراء فشل الجولات السابقة. ويتمسك النظام برفض بحث قضية المعتقلين في سجونه والمقدرين بعشرات الآلاف. 

ويبدو أن الجانب الروسي لم يضغط على النظام من أجل بحث هذا الملف الإنساني الشائك، بل إن الأخير بدأ بإصدار وثائق وفاة لآلاف المعتقلين في تحد واضح للجهود التي تبذل على هذا الصعيد. 

ذات صلة

الصورة
إلدب: وقفة في ذكرى مجزرة دير بعلبة (العربي الجديد)

سياسة

نظم ناشطون، مساء اليوم الأحد، وقفة وسط ساحة السبع بحرات في مدينة إدلب شمالي غرب سورية، للتذكير بواحدة من أبشع المجازر التي ارتكبها جيش النظام السوري.
الصورة
شعاره: نعم للطبيعة لا للصخب

منوعات وميديا

حوّل الشاب الثلاثيني السوري، عبد الله درويش، سيارته إلى مشروع للتخييم المتنقل بين الطبيعة في تركيا، وذلك في ظل الأوضاع الصعبة، بسبب تفشي وباء كورونا والقيود التي تحدّ من حركة الناس.
الصورة
وقفة في إدلب بذكرى مجزرة الكيميائي في دوما (فيسبوك)

سياسة

نظم عشرات المدنيين وقفة تضامنية وسط مدينة إدلب، في الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء، مع ذوي ضحايا مجزرة الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق، التي ارتكبت فجر 7 إبريل/ نيسان 2018.
الصورة
وقفة في إدلب في ذكرى مجزرة خان شيخون (العربي الجديد)

سياسة

نظم عشرات الناشطين والمدنيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية وسط مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي شهدتها مدينة خان شيخون لتذكير العالم بالمجزرة التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين.