الجمهوريون يكشفون عن خطة لتفكيك برنامج "أوباماكير"

07 مارس 2017
الصورة
إلغاء البرنامج يضر بالفقراء في أميركا (ليزا ليك/Getty)

كشف "جمهوريون" أمس الإثنين، النقاب عن تشريعٍ طال انتظاره لتفكيك برنامج "أوباماكير" للتأمين الصحي في الولايات المتحدة.

ودعا هؤلاء في وقتٍ سابق، إلى إنهاء البرنامج والحد من الأموال الإضافية للرعاية الصحية للفقراء، في حزمة أثارت انتقادات فورية من جانب الديمقراطيين.

وفي معركة بدأت منذ إقرار قانون الرعاية الصحية الأميركي في عام 2010 والذي يعد من أهم إنجازات الرئيس السابق الديمقراطي، باراك أوباما في مجال السياسة الداخلية، تعهد "الجمهوريون" ومن بينهم الرئيس دونالد ترامب، منذ فترة طويلة بإلغاء واستبدال القانون. لكنهم فشلوا على مدار سنوات في التوصل إلى بديل.

وقال البيت الأبيض في بيان "يمثل اليوم خطوة مهمة صوب استعادة خيارات الرعاية الصحية، والقدرة على تحمل الشعب الأميركي للتكاليف"، مضيفاً أن ترامب يتطلع إلى العمل مع الكونغرس بشأن إيجاد بديل برنامج "أوباماكير".

وندد الجمهوريون بـ "أوباماكير"، معتبرين أنه تجاوز حكومي، كما وصفه ترامب بأنه "كارثة". وشكا منتقدون من العقوبة التي ينص عليها القانون لمن يرفضون شراء تأمين، إلا أنّ المقترح الجمهوري يلغي العقوبة على الفور.

وندد ديمقراطيو الكونغرس بخطة الجمهوريين، معتبرين أنها ستضر الأميركيين بإلزامهم بدفع أموال أكثر مقابل الرعاية الصحية، بما يعود بالنفع على شركات التأمين.

ويحظى برنامج "أوباماكير" بالشعبية في العديد من الولايات، حتى تلك التي يسيطر عليها الجمهوريون، ووفر تغطية للتأمين الصحي لنحو 20 مليون شخص لم يكونوا مشمولين بأي نوع من أنواع التأمين، غير أن زيادة أقساط التأمين أغضبت بعض الأميركيين.

(رويترز)



تعليق: