الجمعية الملكية للتلفزيون تمنح جائزتها لبيتر وباهر ومحمد

الجمعية الملكية للتلفزيون تمنح جائزتها لبيتر وباهر ومحمد

19 فبراير 2015
الصورة
خلال تسلمه الجائزة (الجزيرة)
+ الخط -

منحت الجمعية الملكية البريطانية للتلفزيون جائزة لجنة التحكيم لهذا العام لصحافيي "الجزيرة"، بيتر غريست وباهر محمد ومحمد فهمي.

وقالت الجمعية الملكية البريطانية للتلفزيون، خلال منحها الجائزة، التي تسلّمها غريست عن زملائه، إن اختيار صحافيي الجزيرة الثلاثة جاء تقديراً لشجاعتهم وتضحياتهم خلال فترة الاعتقال، وتقديراً كذلك لحملة التضامن العالمية التي طالبت بالإفراج عنهم، والتي لا تزال مستمرة حتى براءة باهر محمد ومحمد فهمي، بحسب بيان قناة "الجزيرة".

إقرأ أيضاً: صحافي "الجزيرة" باهر محمد يأمل في البراءة

من جهته قال الزميل غريست، إن هذا التكريم يأتي تثميناً لما قام به صحافيون ومؤسسات إعلامية مختلفة في حملة الإفراج عن صحافيي الجزيرة المعتقلين، في مشهد لم يحدث من قبل.

 

وأضاف غريست، أنه كانت تصلهم في السجن بعض الأخبار عن الأنشطة والوقفات التضامنية، وسمعوا عن حملة الأفواه والأشرطة اللاصقة التي انتشرت في أنحاء العالم، وبعض المؤتمرات والمقابلات الصحافية التي تحدثت عن قضيتهم، مثمناً تضامن الزملاء في محطات تلفزيونية منافسة كمحطتي السي أن أن والبي بي سي.

 

وقال غريست: "أما على الصعيد الشخصي، كان هذا التضامن عوناً لنا على تحمل ظروف الاعتقال، خاصة بعد أن تبين لنا أن حملتنا باتت حملة عالمية للدفاع عن مبادئ حرية الرأي والتعبير، وحق الجمهور في الوصول إلى الخبر".


وتُمنح هذه الجائزة المرموقة سنوياً لمن أسهموا في تطوير الصحافة التلفزيونية حول العالم.

 

وكانت السلطات المصرية قد أفرجت بداية الشهر الجاري عن الزميل بيتر غريست، بينما خرج الزميلان باهر محمد ومحمد فهمي من السجن بكفالة، الأسبوع الماضي. وتُعقد جلسة المحاكمة المقبلة في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وأعرب محمد عن أمله بالبراءة.
 

 

المساهمون