الجماهير تخطف الأبصار في ديربي الجزائر "السلبي"

التعادل السلبي يخيّم على الديربي الجزائري والجماهير تبدع على المدرجات

06 أكتوبر 2018
الصورة
الجماهير الجزائرية في إحدى المواجهات (Getty)
+ الخط -
خيم التعادل السلبي على مباراة "الديربي" العاصمي التي جمعت فريقي مولودية الجزائر واتحاد العاصمة، على ملعب 5 يوليو الأولمبي بالعاصمة الجزائرية، لحساب الجولة التاسعة من بطولة دوري الدرجة الأولى الجزائري.

وتميزت المرحلة الأولى من المباراة، بسيطرة فريق اتحاد العاصمة الذي حاول لاعبوه الوصول مبكراً إلى شباك الحارس فريد شعال، حارس مرمى فريق المولودية، بينما لاحت للأخير بعض الفرص التي لم تثمر عن أهداف.

وجاءت بداية المباراة باهتة نوعاً ما، ولا تعكس إطلاقاً الصور الرائعة التي صنعتها جماهير الفريقين على المدرجات من خلال "التيفو" الذي غطى المدرجات التي اكتظت عن آخرها، إذ تميز اللعب بالحذر من الجانبين، وبادر الاتحاد إلى تهديد مرمى المولودية منذ الدقيقة السابعة حين صوب المدافع محمد بن يحيى ضربة رأسية من تمريرة لزميله شريفي، لكن الكرة مرت جانبية، وواصل الاتحاد الضغط عل منافسه ولاحت له فرصة سانحة لتسجيل أول الأهداف في الدقيقة العاشرة، بعد عمل جماعي للاعبين عرجي ومزيان، وكودري الذي سدد كرة قوية لكن الحارس شعال كان بالمرصاد وأبعد الخطر.



وجاء رد فعل لاعبي المولودية في الدقيقة الـ20، حيث نفذ القائد عبد الرحمن حشود ضربة ركنية، ارتقى لها المهاجم سفيان بن دبكة بضربة رأس كادت أن تعانق الشباك، إلا أن مهاجم الاتحاد وليد عرجي تألق في إبعاد الكرة عن خط المرمى، وجاء رد الاتحاد في الدقيقة الـ26، عبر الكونغولي إيبارا الذي نفذ ضربة ركنية ارتقى لها زميله شريفي برأسية، لكن الكرة جانبت المرمى لتنتهي المرحلة الأول بالتعادل السلبي.

وبعد سيطرة فريق اتحاد العاصمة على أغلب فترات الشوط الأول من المباراة، أصبح اللعب سجالاً بين الفريقين في الشوط الثاني، حيث استرجع عناصر المولودية أنفاسهم، ولاحت للاعبي الفريقين عدة محاولات لتسجيل هدف السبق، لكن الفعالية والتركيز غابا عن اللمسة الأخيرة.

وقاد محاولات الاتحاد الثلاثي الهجومي الخطير المكوّن من إيبارا، وعرجي ومزيان إضافة للاعبي الوسط كودري وبن غيث، بينما جاءت محاولات المولودية عبر كل من أمادا، وبن دبكة وبورديم ونقاش، بمرور زمن المرحلة الثانية اشتد الضغط على لاعبي الفريقين في ظل حاجتهما لنقاط المباراة، وخاصة لدى فريق المولودية الذي تراجعت نتائجه بشكل رهيب منذ بداية الدوري.


وشهدت الدقيقة الـ75 طرد اللاعب الملغاشي إبراهيم أمادا، بسبب اعتراضه على لاعب اتحاد العاصمة، الذي كان متوجهاً صوب مرمى المولودية، ولم يتردد حكم اللقاء مهدي عبيد شارف في إشهار البطاقة الحمراء في وجهه، واضطر فريق المولودية لإنهاء المباراة بعشرة لاعبين فقط، لتتعقد المهمة أكثر.

وتراجع لاعبو المولودية إلى الخلف، ما سمح للاتحاد باستغلال الوضع وشن المزيد من الهجمات، التي اشتدت في الدقائق الأخيرة من المباراة عبر كل من فاروق شافعي الذي سدد كرة رأسية جانبت المرمى، وكانت أخطر فرصة من جانب الظهير الأيسر للاتحاد البديل مختار بن موسى في الدقيقة الـ90، حيث سدد كرة قوية صدها الحارس شعال بصعوبة كبيرة، منقذاً مرماه من هدف أكيد، ورد قائد المولودية عبد الرحمن حشود بتسديدة قوية، لكن الحارس محمد أمين زماموش صد الخطر، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.


وبهذه النتيجة يرتقي فريق اتحاد العاصمة إلى وصافة الترتيب، مناصفة مع فريق نصر حسين داي برصيد 16 نقطة، بينما صعد فريق المولودية إلى المركز الـ12 برصيد 9 نقاط فقط، حيث كان فريق اتحاد العاصمة، قد فاز منذ بداية الدوري في مباراتين محليتين أمام نصر حسين داي ونادي بارادو، بينما فاز المولودية بمباراة وحيدة أمام شباب بلوزداد.

دلالات

المساهمون