الجماعة الإسلامية بمصر: حادث حافلة "الأميرية" محرم شرعا

الجماعة الإسلامية بمصر: حادث حافلة "الأميرية" محرم شرعا

14 مارس 2014
الصورة
+ الخط -

دانت الجماعة الإسلامية في مصر، حادث الاعتداء على حافلة للقوات المسلحة بمنطقة الأميرية (شمال القاهرة)، الذي أسفر عن مقتل ضابط جيش وإصابة آخرين، أمس الخميس، دون النظر إلى "الجهة التى تقف وراء الهجوم، ودوافعها".

وحذرت الجماعة، فى بيان لها، صدر في ساعة متأخرة مساء أمس من أن الحلول الأمنية العنيفة التي تنتهجها السلطة الحالية، تؤدي إلى حدوث مثل هذه الحوادث ـالمحرمة شرعاـ وتنذر بدخول البلاد فى دوامة من العنف والعنف المضاد لا تحمد عقباها.

وشدد البيان على عدم اتهام أي فصيل بعينه بالمسؤولية عن هذه الحادثة جزافا دون تحقيق، مشيرا إلى أنه لا بد من عدم اتخاذ مثل هذه الحوادث الخاطئة كمبرر أمني للاعتداء على المتظاهرين السلميين.

وطالبت الجماعة بضرورة التزام السلمية في التعبير عن رفض السياسات القمعية والإجراءات الاستثنائية للسلطة الانقلابية في البلاد، وتجنب أي صدام مع القوات المسلحة، وذلك حفاظا على حاضر ومستقبل الوطن.

من جانبه، قال القيادي بحزب البناء والتنمية، طه الشريف، إن الحادث يأتي ضمن سلسلة من الحوادث ضد قوات الشرطة والجيش، التي تهدد أمن واستقرار البلاد وتضعها على المحك، خاصة مع استمرار قتل المتظاهرين السلميين في المسيرات المناهضة للانقلاب.

وأضاف الشريف لـ"العربى الجديد"، أن وزارة الداخلية تنتهج سلوكاً إجرامياً في استهداف المتظاهرين، وهو يعد تربة خصبة للجماعات التي تتبنى الفكر التكفيري لاستهداف رجال الشرطة والجيش، بحد قوله.

وأكد القيادي بالحزب السياسي للجماعة الإسلامية على رفض التحالف الوطني لدعم الشرعية –الذي ينضوي تحت لوائه الحزب - لأي عمل عنيف تجاه رجال الشرطة والجيش أو مؤسسات الدولة، مشيرا إلى أهمية انتهاج الخط السلمي منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي.

المساهمون