الجزائر: وزير سابق يتبرأ من "تحرير الخمور" ويهاجم إسلاميين

13 ابريل 2017
الصورة
اتهم بن يونس الإسلاميين بإثارة ضجة حوله (العربي الجديد)
+ الخط -
تبرأ وزير التجارة الجزائري السابق، والأمين العام لحزب الحركة الشعبية الجزائرية العلماني، عمارة بن يونس، من قرار سابق أعلن عنه حينما كان وزيراً للتجارة قبل سنتين يتعلق بتحرير تجارة الخمور.

وقال بن يونس الذي كان من أبرز معارضي السلطة: "هناك من يثيرون ضجة كبرى ضدي بشأن قضية بيع الخمور عندما كنت على رأس وزارة التجارة، وأنا أتحداهم أن يثبتوا إمضائي على قرار تحرير تجارة الخمور أو رخصٍ لبيعها".

وقبل سنتين أثيرت ضجة سياسية وإعلامية بعد نشر قرار من وزارة التجارة يتعلق بتحرير تجارة الخمور، بمعنى أن يصبح بيعها متاحاً في كل المحال التجارية الراغبة في ذلك مثل باقي السلع، قبل أن يقرر رئيس الحكومة عبد المالك سلال إلغاء القرار الوزاري.

وأضاف عمارة  بن يونس في  تجمع شعبي بمناسبة الانتخابات البرلمانية: "الخمور تباع في الجزائر منذ 1962، ولما وصلت إلى وزارة التجارة وجدت أكثر من 981 رخصة لبيع الخمور في الجزائر، وأتحدى أي واحد في الجزائر، أن يأتي برخصة واحدة لبيع الخمور أمضيتها أنا شخصياً".

واتهم بن يونس بعض الإسلاميين بشنّ حملة ضده، وقال: "هؤلاء تعرفونهم كيف استعملوا في التسعينيات الدين الإسلامي الحنيف لأغراض سياسية، ورأيتم ماذا حصل بسبب ذلك"، في إشارة إلى الأزمة الأمنية الدامية التي  شهدتها البلاد في التسعينيات.

ولفت بن يونس إلى أن قضية الخمور كانت موجودة قبله وما زالت، وقد استفحلت أكثر، عما كان عليه الأمر زمن تقلد منصب وزير التجارة، متسائلا: "لماذا لا يقترح هؤلاء منع بيع الخمور في الجزائر، عند الوصول إلى البرلمان".

ويخضع بيع الخمور في الجزائر إلى ترخيص من وزير التجارة، وتباع مفردة في محلات خاصة، بخلاف باقي الأنشطة التجارية التي يرخص لها والي الولاية. 



دلالات