الجزائر: ضبط شبكة تهرّب 18 قاصراً إلى إسبانيا

13 مايو 2018
الصورة
شبكة لتهريب البشر تغري الناس بالوعود الواهية(العربي الجديد)
+ الخط -

كشفت السلطات الجزائرية مخططاً وُصف بالخطير يستهدف تهريب 18 قاصراً إلى إسبانيا عبر قارب هجرة سرية، كانت شبكة مختصة بتهريب البشر بصدد تنظيمه.

وأحبط جهاز الدرك في منطقة بوسفر بولاية وهران غربي الجزائر، مخطط هجرة غير شرعية نحو إسبانيا لـ18 قاصرا، هم تلاميذ يدرسون في مؤسسة تعليمية حكومية، بينهم 14 فتاة، لا تتعدى أعمارهم الـ15 عاماً.

واعتقلت السلطات الجزائرية منظم الرحلة الذي أغرى التلاميذ بإمكانية تهريبهم إلى إسبانيا، بعد أن أقنعهم بالامتيازات التي سيحظون بها والرعاية والتعليم في أوروبا. علماً أن القوانين الأوروبية تمنع تسليم القصّر من المهاجرين السريين إلى بلدانهم، وتفرض على السلطات رعايتهم وتعليمهم في مراكز خاصة أو لدى عائلات تتطوع للمساعدة في ذلك.

وتشير المعلومات إلى أن منظم الرحلة دفع بالتلاميذ إلى سرقة أموال ومجوهرات أوليائهم وعائلاتهم، وأن التحريات التي باشرتها أجهزة الأمن عن بلاغات بشأن سرقة أموال ومجوهرات، هي التي قادت إلى الكشف عن هذه الحادثة غير المسبوقة في الجزائر. وأقرّ عدد من التلاميذ بتورطهم في سرقة أموال أوليائهم وتسليمها لمنظم الرحلة مقابل تهريبهم إلى إسبانيا.

وحجزت السلطات قاربا مطاطيا كان معداً لتنظيم هذه الرحلة، وجدته مهترئا ولن يمكّن المهاجرين من الوصول إلى مبتغاهم.

أحد الأطفال الذين كانوا على متن القارب المضبوط(العربي الجديد)


وباتت رحلات الهجرة السرية في الأشهر الأخيرة، سواء تلك التي تتمكن أجهزة الأمن وحرس السواحل من إحباطها، أو التي ينجح فيها المهاجرون في الوصول إلى السواحل الإيطالية والإسبانية، تتضمن في صفوف المهاجرين قصراً وأطفالاً وفتيات مراهقات، ويرغب جميعهم في الوصول إلى الضفة الأخرى للمتوسط.



وفي نفس السياق، أحبط حرس السواحل في منطقة عنابة شرقي الجزائر محاولة هجرة غير شرعية لـ12 شخصا كانوا على متن قارب تقليدي الصنع، ويحاولون اجتياز السواحل الجزائرية باتجاه إيطاليا.

يغامرون ولا يدركون ما الذي ينتظرهم(العربي الجديد)


وقال رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، هواري قدور، لـ"العربي الجديد": "إن الرابطة سبق أن حذرت من استغلال شبكات الهجرة السرية للقصّر والشباب، والدفع بهم نحو المجهول في البحر"، مشيرا إلى أن "وجود قصّر وأطفال في رحلات هجرة سرية مؤشر خطير، يجب أخذه بعين الاعتبار وبجدية، وردع شبكات ومنظمي الهجرة السرية".

ويعمد بعض المهاجرين غير الشرعيين من الجزائر إلى اصطحاب أطفالهم معهم. لكن النائب في البرلمان الجزائري ممثلا عن الجالية في إسبانيا وأوروبا، نور الدين بلمداح، سبق أن حذّر، في تصريح له، من هذه الظاهرة، وأكد أنه في حال وصول هؤلاء المهاجرين إلى إسبانيا، فالقوانين هناك تتيح للسلطات انتزاع الأطفال والقصر من ذويهم، وإيداعهم لدى مؤسسات وكنائس ومراكز خاصة.

المساهمون