الجزائر: تواصل الانتقادات لرفض قائد الجيش مطالب هيئة الحوار

الجزائر
عثمان لحياني
31 يوليو 2019
+ الخط -
تتواصل ردود الفعل في الجزائر إزاء الخطاب الذي ألقاه، أمس الثلاثاء، قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الذي تضمّن إعلانه رفض الشروط والمطالب السبعة التي طرحتها هيئة الحوار الوطني لمباشرة الحوار.

وقال رئيس "حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" محسن بلعباس، في منشور على صفحته في "فيسبوك"،إنه "وبرفضه الوعود التي قُدّمت لأعضاء الهيئة بخصوص الإفراج المزعوم عن السجناء السياسيين وسجناء الرأي وإجراءات تهدئة أخرى، يعلن نائب وزير الدفاع عداءه للجزائريين والجزائريات الذين يتظاهرون كل يوم جمعة، لاسترجاع سيادتهم، وتحرير العدالة، وإلزام المؤسسة العسكرية بمهامها الجمهورية".

واعتبر بلعباس أنّ "نائب وزير الدفاع لم يستطع إمساك نفسه أكثر من أسبوع ليذكّر الناس بأنه هو وحده الآمر والناهي، وخرج علينا ليحدّد ويوضح المهمة التي كلّف بها ما يُعرف بهيئة الحوار، وبعدما ضيّع الكثير من الوقت للجزائريين، ها هو يؤكد مرة أخرى أنّ هدفه الوحيد من خلال هذه المناورة هو تنصيب رئيس دمية".


وكان بلعباس يعلّق على خطاب ألقاه قائد الجيش، أمس الثلاثاء، رفض فيه مطالب الإفراج عن الناشطين الموقوفين، وتخفيف الإجراءات الأمنية في العاصمة، ورفع الحواجز المنصوبة عند مداخلها كل يوم جمعة، معتبراً أنّها "أفكار مسمومة ودعوات مشبوهة".

وأكد رئيس التجمع المنضوي في "كتلة البديل الديمقراطي"، والتي تطالب بالسماح ببدء مرحلة انتقالية، أنّ خطاب قائد الجيش يعني أنّه هو من كان وراء إدانة المتظاهرين الذين تمّ توقيفهم قبل شهر لعلاقتهم برفع الراية الأمازيغية، مضيفاً أنّ هذا الخطاب "يحطّ من مستوى كل المسؤولين السياسيين ويكشف أنّ القضاء لا يكون مستقلاً إلا عندما ينفذ أوامره بحذافيرها. وفي الحقيقة، لقد أدرك الجزائريون أن الشرط المسبق الوحيد للانفراج هو انسحاب قايد صالح، بصفته رمزاً لتدخل الجيش في الحقل السياسي".


من جهته علّق رئيس حزب "جيل جديد" جيلالي سفيان، على خطاب قائد الجيش، قائلاً، في منشور على صفحته في "فيسبوك"، إنّه "من الواضح أنّ شروط حوار سياسي حقيقي وهادئ غير متوفرة حتى الآن"، مضيفاً أنّه "لحدّ الآن، تبدو الأذهان غير مهيأة للتنازلات المتبادلة، والانسداد أصبح حقيقة"، آسفاً لأنّ "المواقف المتصلبة تطغى في الوقت الراهن في الجزائر".

ولفت سفيان، الذي عدّل مواقفه بصورة إيجابية في الفترة الأخيرة لصالح الحل السياسي، بعدما كان يطالب بمرحلة انتقالية، إلى أنّ حزبه، "ووفاءً لالتزاماته السياسية المعلنة، سيرفض أي حوار من دون تجسيد الشروط المسبقة للتهدئة والانفتاح السياسي".



ودفع خطاب قائد الجيش، عضو هيئة الحوار الوطني إسماعيل لالماس إلى الاستقالة من الهيئة، ورفضه الاستمرار فيها، مقترحاً على فريق الهيئة تقديم استقالة جماعية، بعد رفض الشروط المعلنة من جانبها.

دلالات

ذات صلة

الصورة

مجتمع

تزداد مبادرات الجمعيات الخيرية الجزائرية لإطعام الصائمين في شهر رمضان، وتسعى لتقديم الأطعمة والسلع الغذائية طوال شهر الصيام إلى المحتاجين من المواطنين، في مشهد يبعث قيم التضامن والتكافل في المجتمع الجزائري.


الصورة
سياسة/احتجاجات الجزائر/(العربي الجديد)

سياسة

خرجت مظاهرات شعبية حاشدة في العاصمة وعدة مدن جزائرية، اليوم الجمعة، على الرغم من الشكوك التي حامت حول إمكانية تشديد السلطات قبضتها الأمنية وحدوث صدام، وذلك في أعقاب التهديدات التي أطلقتها السلطات، منذ الاثنين الماضي.
الصورة
الجزائر: مظاهرات طلابية جديدة(العربي الجديد)

سياسة

شهدت شوارع العاصمة وعدة مدن جزائرية، اليوم الثلاثاء، تجدد مظاهرات الحراك الطلابي، والتي تأتي في أعقاب حملة اعتقالات شنتها الشرطة شملت توقيف 26 من الناشطين في الحراك الشعبي منذ يوم السبت الماضي تقرر إيداعهم السجن أمس الاثنين.
الصورة
برزت خلال مظاهرات اليوم شعارات تطالب بتحرير العدالة (العربي الجديد)

سياسة

شهدت العاصمة الجزائرية وعدة مدن أخرى، اليوم الجمعة، سلسلة جديدة من المظاهرات والمسيرات الشعبية المناوئة للسلطة، للمطالبة بانتقال ديمقراطي وتغيير سياسي جدي، وسط تأكيد شعبي على رفض إجراء الانتخابات النيابية المبكرة المقررة في 12 يونيو/حزيران المقبل. 

المساهمون