الجزائر تعيد 1140 مهاجراً غير شرعي إلى النيجر

الجزائر تعيد 1140 مهاجراً غير شرعي إلى النيجر

06 فبراير 2018
لجأ المهاجرون إلى مخيمات عشوائية (فيسبوك)
+ الخط -


أعلنت السلطات الجزائرية ترحيل أكثر من ألف مهاجر نيجيري بعد نزوحهم إلى الجزائر هرباً من الفقر والمجاعة في النيجر.

ورحلت السلطات 1140 مهاجراً نيجرياً، أمس الإثنين، إلى بلدهم الأصلي، انطلاقاً من مركز الاستقبال الذي أقيم في مدينة تمنراست جنوبي الجزائر، وذلك في إطار عملية الترحيل التي باشرتها السلطات الجزائرية بطلب من حكومة النيجر.

وتعد هذه الدفعة الـ 68 لترحيل الرعايا النيجريين إلى بلادهم، بعد جمعهم من مختلف المدن والولايات، حيث كانوا ينتشرون ويقيمون في مخيمات عشوائية.

ويشرف الهلال الأحمر الجزائري على عمليات الترحيل بالتنسيق مع المصالح القنصلية النيجرية، لضمان ترحيلهم إلى بلادهم في ظروف حسنة تراعي حقوق الإنسان.

وخصصت السلطات لهذه العملية 35 حافلة وخمس شاحنات لنقل الأمتعة، إضافة إلى فريق طبي مرافق لهم حتى وصولهم إلى مدينة أغاديس في شمال النيجر.

الدفعة 68 من الترحيل أمس(فيسبوك) 




وبلغ عدد الرعايا النيجيريين المرحلين منذ بدء العملية في شهر ديسمبر/كانون الأول 2014 أكثر من 28 ألف رعية.

وتشير السلطات الجزائرية إلى أن حكومة النيجر قدمت طلباً لإعادة رعاياها الذين دخلوا إلى الجزائر بطريقة غير شرعية.

ومنذ عام 2014 نزح آلاف الرعايا النيجريين الى مدن الجنوب الجزائري بطريقة غير قانونية، هروباً من الجفاف والمجاعة والنزاعات المسلحة في منطقة شمال النيجر. وانتشر هؤلاء المهاجرون، وبعضهم عائلات بأكملها في مختلف المدن الجزائرية، ونجحوا في الوصول إلى مدن الشمال، ونصبوا مخيمات في مختلف الفضاءات العامة، ما أثار قلق السلطات الجزائرية.

المساهمون