الجزائر تسمح بفتح المحلات التجارية يومي العيد 4 ساعات

21 مايو 2020
الصورة
تدابير وقائية في الأسواق والمحال التجارية (فرانس برس)
أعلن وزير التجارة الجزائري كمال رزيق السماح لنحو 43 ألف تاجر بالعمل يومي العيد من السابعة صباحا إلى الواحدة زوالا، وطلب من التجار الالتحاق بمحلاتهم راجلين بعد منع التنقل بالسيارات والدراجات.

ويلزم المرسوم التنفيذي المحدد لشروط وضوابط المداومة، تجار المواد الغذائية والمخابز ومحلات بيع الحليب ومشتقاته وتجار الخضر والفواكه بضرورة توفير الخدمة يومي العيد، ويتعرض المخالفون الذين تضبطهم فرق المراقبة أو يبلغ عنهم المواطنون لتدابير عقابية تصل إلى حد الغلق الإداري مع دفع غرامات مالية.

وأوضح وزير التجارة خلال ندوة صحافية عقدها الخميس حول الإجراءات المتخذة يومي العيد، عن إعداد منظومة للتحكم في الأسواق من خلال لجنة مهمتها تسجيل الاختلالات لتصحيحها، حيث ستعمل لجنة أخلقة العمل التجاري على إعادة الاعتبار لمهنة التجارة وستفرض تعامل التجار بالفوترة، كما سيتم فرض الدفع الإلكتروني على تجار المساحات الكبرى وأسواق الجملة قريبا.

واعتبر الوزير أن الزيادات العشوائية والارتفاع غير المبرر لهامش ربح بعض التجار غير مقبول، وأن هذه الممارسات يجب أن تضبط، حيث لن يسمح بممارسة النشاط التجاري مستقبلا إلا لمن يمتلك سجلا تجاريا، إذ ستشرف لجنة أخلقة العمل التجاري التي يرأسها، على استكمال تقريرها قبل تاريخ 15 سبتمبر المقبل، حتى تشرع في تنظيم السوق بشكل نهائي، وتنهي المضاربة في الأسعار وفوضى هوامش الربح على حساب المواطن، وتكون بمثابة قاعدة لوزارة التجارة.

ويرتقب أن تشكل لجنة أخلقة العمل التجاري من ثماني لجان فرعية يتم تقسيمها على مختلف الأنشطة التجارية تتعلق بكل من لجنة الخضر والفواكه الطازجة واللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك والبيض، ومواد البقالة وكذا مواد التنظيف والتجميل والصيانة، والمواد الكهرومنزلية والأثاث، ولجنة خاصة بالألبسة والأحذية، بالإضافة إلى لجنة قطاع الخدمات ولجنة فرعية للفضاءات التجارية.

وستعمل مصالح وزارة التجارة على تقييم الأسواق خلال شهر رمضان وما قبله على مستوى كل ولاية، للوقوف على الصعوبات والمشاكل، وكذا النقائص التي واجهت قطاع التجارة في البلاد.

وأعلنت وزارة البريد وتكنولوجيات الاتصال السلكية واللاسلكية عن مواصلة أعوان مراكز البريد العمل الخميس إلى غاية تلبية رغبات كل الزبائن، كما تقرر فتح الشبابيك يوم الجمعة لتمكين المواطنين من سحب رواتبهم ومعاشاتهم.

وأكد بيان للشركة الجزائرية لتوزيع الكهرباء والغاز، الخميس، أن فرق المداومة التابعة لها ستبقى مجندة خلال يومي العيد، لضمان استمرارية الخدمة، مع تمكين المواطنين من الاتصال بمصالح الشركة على رقم المركز الوطني للاتصال لطلب التدخل في حال حدوث أية اضطرابات في التوزيع.

وأعلنت الحكومة الثلاثاء، توسيع ساعات حظر التجول إلى 18 ساعة يوميا خلال يومي العيد، من الواحدة زولا إلى السابعة صباحا، كما تقرر تعليق حركة المرور بالنسبة لجميع المركبات بما فيها الدراجات النارية بين الولايات وحتى داخل الولاية، وفرض استعمال الكمامات والأقنعة الواقية يومي العيد، وكانت لجنة مكلفة بمتابعة وباء كورونا قد اقترحت للرئيس فرض حجر كامل خلال عيد الفطر المبارك، بسبب إمكانية انتقال عدوى فيروس كورونا نتيجة الزيارات العائلية وعادات التغافر.

وقال وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي إن لجنة الإفتاء أفتت بضرورة استبدال زيارة الأقارب وصلة الرحم بالتواصل عبر وسائل التكنولوجيا، وأعلن عن رفع التكبيرات وبث خطبة العيد عبر مكبرات الصوت بالمساجد، داعيا المواطنين للصلاة في بيوتهم.

دلالات