الجزائر: المطالبة برفع عراقيل عن استثمارات رجل أعمال معارض

الجزائر: المطالبة برفع عراقيل عن استثمارات رجل أعمال معارض

11 ديسمبر 2018
+ الخط -
شهدت مدينة بجاية، شرقي الجزائر، مسيرة حاشدة شارك فيها الآلاف من الناشطين والعمال والمواطنين للمطالبة بـ"الحريات وتحرير المبادرة الاقتصادية ورفع الإكراهات والعراقيل" عن مشاريع مجمع "سيفتيال" الذي يملكه رجل أعمال جزائري من أبناء المنطقة يعارض السلطة.

وسار المشاركون في المسيرة التي دعت إليها "التنسيقية الوطنية للجان مساندة عمال سيفيتال"، وبينهم ناشطون سياسيون وفي المجتمع المدني، والحركة الثقافية الأمازيغية، من مقر المجمع الاقتصادي إلى مقر ولاية بجاية، للمطالبة بـ"وضع حد لقضية تعطيل مشاريع سيفيتال، والمطالبة بفتح باب الاستثمار للجميع".

وشارك في المسيرة الآلاف من عمال مجمع "سيفيتال" الذي يملكه رجل الأعمال يسعد ربراب، والذي يواجه متاعب وعراقيل من قبل السلطات لتنفيذ توسعة لمشاريعه الاستثمارية، بينها مشروع وحدة لتكسير البذور الزيتية وتنقية المياه، ما سيسمح بتوظيف المئات من اليد العاملة والعاطلين من العمل في المنطقة.

وتحتجز السلطات في ميناء بجاية، شرقي الجزائر، منذ ما يقارب السنتين معدات مصانع استوردها رجل الأعمال ربراب لصالح مصنع الزيوت الذي يمتلكه في المنطقة. 

وأطلق ربراب قبل أسبوعين استثمارا كبيرا لتنقية المياه عالية الجودة في فرنسا، أشرف على تدشينته الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وتعطل السلطات مشاريع ربراب على خلفية مواقفه السياسية منذ مارس/ آذار 2014، حيث رفض دعم الولاية الرئاسية الرابعة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكنه قال قبل أسبوع في قناة فرنسية إنه لا يعتقد أن الرئيس بوتفليقة يقف وراء تعطيل مشاريعه الاستثمارية، وإنما "يد خفية".

وقبل مسيرة اليوم، كانت مدينة بحاية قد شهدت، أمس، مسيرة حاشدة أخرى بمناسبة اليوم العالمي لإعلان ميثاق حقوق الإنسان، طالب فيها المشاركون بـ"رفع الإكراهات والضغوطات على الحريات العامة والحد من التضييق على الناشطين والمدونين، والإفراج عن المدون مرزوق تواتي" الموقوف منذ يناير/ كانون الثاني 2017.