الجزائر: الحكم بالسجن 15عاماً لشقيق بوتفليقة ومسؤولين آخرين

الجزائر: الحكم بالسجن 15 عاماً لشقيق بوتفليقة ومسؤولين آخرين

الجزائر
عثمان لحياني
25 سبتمبر 2019
+ الخط -
حكمت المحكمة العسكرية الجزائرية، اليوم الأربعاء، على القائدين السابقين لجهاز المخابرات، الفريق المتقاعد محمد مدين والجنرال بشير طرطاق، والسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، وزعيمة حزب "العمال" اليساري لويزة حنون، بالسجن لمدة 15 عاماً.

وذكرت هيئة المحكمة أنّ المتهمين الأربعة ارتكبوا "جناية المساس بسلطة الجيش والمؤامرة ضد سلطة الدولة".
وأدانت المحكمة العسكرية في القضية نفسها وزير الدفاع السابق خالد نزار، ونجليه لطفين وفريد بن حمدين بـ20 سنة سجناً نافذة غيابياً، بسبب فرارهم إلى الخارج.
وفي وقت سابق من يوم أمس، الثلاثاء، استأنف النائب العام العسكري لدى المحكمة العسكرية بالبليدة أحكاماً بالسجن 20 عاماً في حق المتهمين السبعة.
وكانت المحكمة العسكرية قد بدأت، الإثنين الماضي، محاكمة المتهمين السبعة، في واحدة من أكثر المحاكمات السياسية إثارة للجدل والاهتمام في الجزائر، بسبب طبيعة الشخصيات الملاحقة.



وتتعلق التهم الموجهة للقادة السابقين في جهاز المخابرات، بسلسلة اجتماعات سرية عقدت عشية استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أقرّ بها الفريق محمد مدين، بينها الاجتماع الأبرز في 30 مارس/ آذار الماضي، والذي كشف عن تفاصيله الرئيس السابق ليامين زروال، في بيان نشره في الثاني من إبريل/نيسان الماضي. 
وأقرّ مدين باجتماعه في الضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية بمديري المخابرات السابقين، مدين وطرطاق، اللذين نقلا إليه مقترح السعيد بوتفليقة بإنشاء هيئة رئاسية تتولى تسيير المرحلة الانتقالية، لكن زروال الذي حكم البلاد بين 1994 و1999 رفض المقترح، وكشف ذلك للرأي العام.

واعتبر الجيش أنّ هذه الاجتماعات السرية، "مشبوهة وكانت تستهدف التآمر على سلطة الجيش والدولة"، وخاصة أنّها كانت تتوجه نحو اتخاذ قرارات حساسة تخص إقالة قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، وإعلان حالة الطوارئ، تمهيداً للإعلان عن الهيئة الرئاسية المفترضة.
ولم تسمح السلطات الجزائرية للصحافة بتغطية إجراءات المحاكمة، كما لم يبث التلفزيون الرسمي الذي سمح له بتصوير بعض إجراءات المحاكمة أي صور للمحاكمة، حتى الآن. 

ذات صلة

الصورة
الانتخابات البرلمانية المبكرة في الجزائر (العربي الجديد)

سياسة

فتحت مكاتب الاقتراع في الجزائر أبوابها في الثامنة من صباح اليوم السبت، وبدأ الناخبون الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية المبكرة لانتخاب 407 نواب في البرلمان، والتي تأتي بعد قرار الرئيس عبد المجيد تبون حل البرلمان في منتصف فبراير الماضي.
الصورة

منوعات وميديا

يحاول المرشحون الجزائريون توظيف الفضاء الافتراضي لإقناع الناخبين ببرامجهم وبالتالي انتخابهم، في ظلّ أزمة كورونا التي قلّلت من التجمعات الانتخابية، فيما يبقى تأثيرها الحقيقي غير واضح.
الصورة
جزائري يحول جمع العملات والطوابع من هواية إلى مصدر رزق- العربي الجديد

منوعات وميديا

تحولت هواية جمع الطوابع البريدية والعملات القديمة للشاب الجزائري إدريس حوفة إلى عملية تجارية تعتمد على البيع والشراء بل وتحقق الربح الوفير له في أحيان كثيرة.
الصورة
الرسم على الأواني المعدنية- الجزائر- العربي الجديد

منوعات وميديا

يجسد الجزائري عبد الكريم دويدي شغفه الفني بنقش رسوماته على مختلف الأواني المعدنية، التي جذبت انتباه العديد من السياح من مختلف البلدان.

المساهمون