الجزائر: استعدادات للوقاية من كورونا في موسم الاصطياف

25 مايو 2020
الصورة
بدأ توافد الجزائريين إلى الشواطئ (العربي الجديد)
تستعد الحكومة الجزائرية لإعلان بروتوكول التدابير الوقائية الخاصة بموسم السياحة الداخلية والاصطياف والمنشآت الفندقية، بالتزامن مع بحث رفع الحجر الصحي، والاستعداد لإعادة الفتح التدريجي للقطاعات الاقتصادية والمهنية.

وكشف مساعد وزير السياحة، عبد القادر غوتي، أن الحكومة ستعلن خلال الأيام المقبلة عن بروتوكول صحي، يجرى إنجازه حالياً من خلال لجنة تقنية تضم خبراء وأخصائيين ومتعاملين في مجال السياحة، وذلك من أجل تفادي انتشار فيروس كورونا خلال موسم الاصطياف المقبل.

وأشار إلى أن "البروتوكول الصحي يشمل جملة من القواعد الاحترازية والوقائية والصحية الموجهة إلى المؤسسات الفندقية، والوكالات السياحية، وكل المتعاملين الآخرين، تحسبا لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي، وعودة النشاط السياحي، لا سيما مع اقتراب موسم الاصطياف".

وبدأ توافد الجزائريين إلى الشواطىء بعد تسجيل ارتفاع لافت في درجات الحرارة خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان، وخلال عطلة عيد الفطر، وينتظر أن يزيد هذا الإقبال خلال الأيام المقبلة، خاصة بعد قرار الحكومة بإنهاء الموسم الدراسي للفصول الدراسية وتأجيل امتحانات البكالوريا والمتوسط إلى شهر سبتمبر/أيلول القادم.

وأعلن وزير الصحة الجزائري، عبد الرحمان بن بوزيد، أمس الأحد، عن بحث الحكومة في خطط لرفع الحجر الصحي، وقال، في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية، إن "رفع إجراءات الحجر الصحي ضرورة لا بد منها، والجزائر حضرت لرفع الإجراءات بعد مؤشرات إيجابية في أرقام الوفيات والإصابات، علاوة على التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية المتعلقة بالحجر الصحي، وإرتداء الكمامات".
وأكد وزير الصحة أن الأولويات بعد رفع الحجر الصحي ستركز على تعديل القوانين الناظمة للقطاع الصحي، ومراجعة مستويات التكفل بالحوامل من خلال توقيع اتفاقية بين المستشفيات التابعة للقطاع الخاص وصندوق الضمان الإجتماعي، وكذا تحسين عمل مراكز معالجة السرطان، وإنهاء مشكلة مواعيد العلاج بالأشعة في المستشفيات المركزية، وتطوير ورقمنة القطاع الصحي.

وتفرض السلطات الجزائرية، غدا الثلاثاء، ارتداء الكمامات الواقية إجبارياً على جميع المواطنين، وسيتعرض المخالفون لعقوبات، كما تقرر منع دخول أي شخص لا يرتدي الكمامة إلى المؤسسات والإدارات الخدمية، على الرغم من أن الجزائر تواجه نقصا لافتا في الكمامات.

وأمس الأحد، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 8 وفيات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 600 وفاة، وتسجيل 193 إصابة جديدة، ليرتفع العدد إلى 8306 إصابات موزعة على 48 ولاية، إضافة إلى تعافي 152 مصابا، ليصل الإجمالي إلى 4578 متعافيا.