الجبير وتيلرسون يدعوان لفرض المزيد من العقوبات على طهران

21 مايو 2017
الصورة
الرياض تُشيد بالتعاون مع واشنطن (فايز نورالدين/ فرانس برس)
+ الخط -


أكّد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن "إعلان الرياض" الذي تلا اختتام القمة العربية الإسلامية الأميركية، يؤكد "أهمية مواجهة الإرهاب وضرورة الشراكة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي"، داعياً إيران وسورية إلى التوقف "عن التدخل في شؤون دول المنطقة".

وقال الجبير خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون، إن قادة العالم الإسلامي "عازمون على محاربة تمويل الإرهاب".

وشدد على أن الولايات المتحدة "عند كلمتها دائماً وهذا هو سبب تنامي العلاقة بين بلدينا" في إشارة إلى العلاقات السعودية الأميركية.

من جهةٍ أخرى، طالب إيران وسورية بالكف عن "إشعال الفتن الطائفية والتدخل في شؤون دول المنطقة".

بدوره، أكد تيلرسون أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب "أظهر أن الولايات المتحدة تمد يدها للجميع لمواجهة الإرهاب"، مشيراً إلى أنّه رأى عزم العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، للقضاء على القوى الإرهابية.

وأضاف تيلرسون "الحرب على الإرهاب لا علاقة لها بالأديان أو الطوائف أو الأعراق"، معتبراً أن القضاء على الإرهاب "سيحسن حقوق الإنسان في كل مكان".

وجدّد تيلرسون تعهّد بلاده بـ "مواصلة فرض العقوبات على إيران"، مطالباً إياها بـ"إيقاف رواتب المقاتلين في دول المنطقة. 

كذلك، نوّه بإنشاء مركز مكافحة التطرف في الرياض، معتبراً أنه "يساهم في تحسين الفهم بيننا"، مشيراً إلى أنّ "قوى التطرف هي الأكثر قمعاً للإسلام والشعوب".