الجاليات اللبنانية تنتفض دعماً للاحتجاجات

20 أكتوبر 2019
الصورة
لم يتأخر المغتربون اللبنانيون في التضامن مع المقيمين(مواقع التواصل)
+ الخط -
دخلت الاحتجاجات يومها الرابع في لبنان، وسط تضامن شعبي يتسع على نحو متسارع في كل المناطق اللبنانية. ومع استمرار التظاهرات والاعتصامات ومعارك كسر الخوف داخل كل طائفة وحزب، لم يتأخر المغتربون اللبنانيون في التضامن مع المقيمين، فشهد محيط السفارات والقنصليات اللبنانية، منذ أمس السبت، تجمّعات كبيرة لمن غادر بسبب الحرب الأهلية (1975 ـ 1990) ومرحلة ما بعد الحرب بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية، فيما أظهرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي حجم التضامن العربي مع احتجاجات لبنان، بما في ذلك إنشاد فلسطينيين في مدينة القدس المحتلة النشيد الوطني اللبناني.

وتظاهر اللبنانيون، اليوم الأحد، في العاصمة الفرنسية باريس، حاملين الأعلام اللبنانية ومرددين الهتافات المؤيدة للثورة وإسقاط النظام.

كما تظاهرت حشود كبيرة من أبناء الجالية اللبنانية في سيدني الأسترالية في شارع "مارتن بلايس"، أمس السبت. وشارك في التظاهرة أكثر من خمسة آلاف شخص من أبناء الجالية اللبنانية، من مختلف الأعمار، لا سيما الشباب المولودين في أستراليا ومنهم عدد كبير من طلاب جامعة سيدني.

وردد المتظاهرون هتافات "كلن يعني كلّن" و"الشعب يريد إسقاط النظام" و"مية بالمية كلن حرامية". وأكد المتظاهرون تضامنهم مع المحتجين في مختلف المناطق اللبنانية. وفي ملبورن الأسترالية، نظّم اللبنانيون تجمّعاً حاشداً بعنوان "الشعب يريد إسقاط النظام".

أما في العاصمة الأميركية واشنطن، نفذ اللبنانيون وقفة تضامنية أمام السفارة اللبنانية، احتجاجاً على الوضع المعيشي الذي وصلت إليه البلاد، رافعين الأعلام اللبنانية واللافتات المطالبة "ليس فقط برحيل الحكومة بل بمحاسبة الفاسدين ومحاكمتهم".

كما تظاهر عدد من أفراد الجالية اللبنانية في هيوستن في الولايات المتحدة الأميركية، تضامنا مع الشعب اللبناني. وردد المغتربون هتافات منددة بالحكومة وقالوا: "يا بيروت قومي قومي، بدنا نسقط الحكومة".

 كما تجمع عدد من اللبنانيين في سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأميركية وشكلوا حلقات الدبكة، في تحرك داعم للمطالب اللبنانية في الشارع. كذلك شهدت مدينة نيويورك تحركاً مماثلاً.

في كندا، تجمّع عدد كبير من أبناء الجالية اللبنانية أمام القنصلية اللبنانية في كالغاري وانطلقوا في مسيرة رافعين الأعلام اللبنانية واللافتات، ومطلقين الهتافات الداعية "لإسقاط المحاصصة الطائفية"، وصولاً إلى أمام برلمان إدمنتون في كندا، حيث نفذوا وقفة احتجاجية تضامناً مع حركة التظاهر في لبنان.

المشهد نفسه تكرر في ميلانو في إيطاليا، تجمّع اللبنانيون في وسط المدينة رافعين الأعلام اللبنانية تنديداً بالسياسات الاقتصادية في البلاد. وفي لندن في بريطانيا، تجمّع اللبنانيون قرب السفارة اللبنانية، مطالبين بـ"إسقاط النظام"، ورفعوا شعار "بس يفلّوا منرجع" أي حين يرحل السياسيون سنعود إلى لبنان.

وفي برلين الألمانية تجمّع اللبنانيون قبالة السفارة اللبنانية، فيما برزت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للتجمع في مدينة جدة السعودية.

 

المساهمون