التونسي النويوي يعتزل اللعب بعد موقف مرعب

التونسي النويوي يعتزل اللعب بعد موقف مرعب

17 مايو 2018
الصورة
لسعد النويوي مدافع يبلغ من العمر 32 عاماً (Getty)
+ الخط -
قرر اللاعب التونسي لسعد النويوي اعتزال كرة القدم بشكل نهائي، بعدما عاش موقفاً مرعباً خلال تمرين مع فريقه توليدو (طليطلة) الإسباني الشهر الماضي.

وسقط لاعب الوسط المهاجم النويوي خلال تمرين، بعد توقف عضلة القلب ونقل على الفور إلى المستشفى حيث دخل غرفة العناية المركزة وأخاف كل محبّيه وأصدقائه والمشجعين.

وبعد زوال الخطر وتعافيه، ظهر النويوي (32 عاماً)، الذي لعب لمنتخب تونس في الفترة بين 2008 و2012، في مؤتمر صحافي وأعلن أنه سيترك اللعب بشكل نهائي للاهتمام بصحته وبأسرته.

وتتكرر حالات السقوط المفاجئ للاعبين بشكل مخيف سواء في تدريبات أو مباريات بسبب الإرهاق أو للمعاناة من مشاكل صحية مجهولة وامتد الأمر مع الأسف لوفاة بعض اللاعبين بمختلف دول العالم.

وسبق للنويوي اللعب بقميص ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني وعاش معه أفضل فترات مسيرته، ثم انتقل إلى سيلتيك الإسكتلندي وشارك معه في دوري أبطال أوروبا ثم توجه إلى طوكيو الياباني وعاد لتونس للعب لفترة قصيرة مع الأفريقي التونسي، قبل العودة إلى إسبانيا ليدافع عن قميص توليدو (طليطلة) منذ أواخر العام الماضي.

وقال اللاعب التونسي أمام الصحافيين: "أنا في حالة جيدة الآن، لكن يجب أن أفكر في أمور أكبر من كرة القدم. المهم هو البقاء بجوار عائلتي وأن أكون سعيداً، أحياناً نشتكي كثيراً في الحياة، لكن يجب أن نستمتع بها أيضاً".

وعبّر النويوي عن حزنه لهبوط فريقه لدوري الدرجة الثالثة في إسبانيا وعدم قدرته على المشاركة في الموسم المقبل على أمل إعادته للدرجة الثانية، لكنه طمأن الجماهير قائلاً "عاجلاً أو آجلاً سيرى توليدو النور"، واعترف بأنه لن يترك كرة القدم وحسب بل قد يتوقف نهائياً عن ممارسة الرياضة.

(العربي الجديد)

المساهمون